»كوفليّه« عبدالهادي راجي المجالي

»كوفليّه«


..في بلادنا وحدها, لحظة أن يولد الطفل يتم لفّه بالكوفلية, والكوفلية هي غطاء بأربطة يتم تثبيت الطفل فيها حتى يمنع من الحركة..وبهذا يكون قد تعلم أول درس في القمع البشري.

..طبيا تعتبر الكوفلية, من الاشياء التي تضر بالطفل كونها تمنع العضلات من رد المثيرات ويقول بعض علماء النفس انها تمنع تطور الجهاز العصبي كونها تكبح جماح الطفل في الاستجابة لأي مثير خارجي.

من اليوم الاول للولادة يتم اعتقال الطفل دون محكمة, ولا حتى دون توجيه تهمة ولزيادة تعذيبه يتم دس كيس ثوم تحت صرته, لاعتبارات متخلفة اولها ان الثوم يمنع الاصفرار, ويرد العين وأحيانا يتم ربط »الصرّة« على قاعدة ان ربطها سيؤهله مستقبلا لأن يكون مطيعا.

وحين تسأل الأم في بلادنا عن سبب لف الطفل بالكوفلية يكود الرد: »عشان يقوى عظمه«..

علميا فان أطباء الاطفال يؤكدون ان»الكوفلية« مضرة جدا وان من اخترعها »حمار« لهذا فانهم ينصحون الأمهات بعدم لف الطفل بالكوفلية.

المشكلة ان الشيء الوحيد الذي يبقى يتحرك في الطفل لحظة اعتقاله او تربيطه »بالكوفلية« هو الرأس فقط انحناء ورفعا.. وهذا ما يفسر ان التربيط انتقل من جسدي الى ذهني.

حين تشاهد اجتماعا للحزب الجمهوري او لمجلس الأمن