آبل وفيس بوك تجمد بويضات موظفاتها ليركزوا في أعمالهم

أعلنت شركتا "فيس بوك" و"آبل" عن "ميزة إضافية" لموظفيهما من النساء، تتضمن تغطية تكاليف عمليات "تجميد البويضات"، التي قد يلجأن إليها أثناء عملهن بالشركتين، لمساعدتهن على الإنجاب في وقت لاحق.
وتقوم فيس بوك حالياً بتغطية تكاليف مثل هذه العمليات بالفعل، كجزء من برنامج التأمين الصحي لموظفيها، حسبما أكد مسؤولون في الشركة، بينما تخطط "آبل" للبدء في تنفيذ برنامج مماثل اعتباراً من يناير القادم، بحسب تقرير لشبكة "إن بي سي" الأمريكية.
وتسمح عمليات "تجميد البويضات" للنساء بالاحتفاظ ببويضات مخصبة، مما يتيح لهن فرصة التركيز والتقدم في مجال عملهن، خلال سنوات خصوبتهن التي يكن فيها أقدر على الحمل والولادة، بما يسمح لهن بالإنجاب لاحقاً، بعد وصولهن إلى مرحلة ما يُعرف بـ"سن اليأس."
ويبدو أن فيس بوك وآبل هما أول شركتين تمتلكان أعداداً هائلة من العاملين، تقدم مثل هذه "الميزة الإضافية" لموظفيهما من النساء، لأسباب غير طبية، غير أن هذه الخطوة وضعت كلتا الشركتين بمواجهة اتهامات بأنهما تشجعان النساء على تقديم العمل على الأمومة.
وتتكلف عملية "تجميد البويضات" حوالي عشر آلاف دولار، على أقل تقدير، لكل عملية، بالإضافة إلى خمسمائة دولار أو أكثر سنوياً، مقابل تخزين البويضات المخصبة ، وعادةً ما ينصح الأطباء بـ"تجميد" عشرين بويضة، وتتم هذه العملية على مرحلتين من العلاج. وخصصت الشركتان مبلغا يزيد على عشرين ألف دولار لكل موظفة بها للاستفادة من تلك الميزة، وبدأت موظفات فيس بوك في الاستفادة بها فعلياً اعتباراً من العام الجاري.
وبينما تشير التقارير الطبية إلى أن استخدام البويضات المجمدة لا تؤدي في جميع الحالات إلى الحمل، إلا أن النتائج الأخيرة ترجح حدوث تقدم في معدلات الإنجاب لدى النساء، باستخدام هذه التقنية، التي بدأت تشهد إقبالاً متزايداً في الولايات المتحدة مؤخراً.


الخميس, 16 اكتوبر, 2014 11:40