أحببتها.. ولكن

أحببتها وظننت أن لقلبها نبضاً كقلبي لا تقيده الضلوع...

أحببتها فإذا بها قلبٌ بلا نبض ...

سراب خادع .. ظمأٌ وجوع..

فتركتها.. لكن قلبي لم يزل طفلاً يعاوده الحنين إلى الرجوع

وإذا مررت ببيتها تبكي الخُطى مني و ترتعدُ الدموع...

كلامك فيه نوع من الحزن والمأساة
سلمت يداك اخي