أخر فنون بوش "يرفض منع أجهزة الاستخبارات من استخدام أساليب التعذيب"

صرح الرئيس الاميركي جورج بوش أمس أنه استخدم حق النقض (الفيتو) ضد قانون تمويل ينص احد بنوده على أن توقف أجهزة الاستخبارات استخدام أساليب مثل الإيهام بالإغراق وتعتمد قواعد الاستجواب ذاتها المعتمدة في الجيش الاميركي.

ويدعو القانون وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي اي ايه) الى التحقيق مع المشتبه بأنهم إرهابيون بموجب قوانين الاستجواب التي يعتمدها الجيش الاميركي وتجنب كافة الأساليب التي تعتبر تعذيبا.

وقال بوش في خطابه الإذاعي الأسبوعي إن القانون الذي أرسله لي الكونغرس يزيل إحدى أهم الأدوات في الحرب على الارهاب وهو برنامج السي اي ايه لاعتقال واستجواب زعماء ورجال ارهابيين مهمين.

واضاف ان تنظيم القاعدة لا يزال عازما على مهاجمة اميركا مجددا (..) ومع تواصل الخطر علينا ان نتأكد ان اجهزة الاستخبارات تملك الأدوات الضرورية لوقف الإرهابيين.

واضاف ولذلك فقد صوت عليه بالنقض (الفيتو) اليوم.

وتم رفع القانون الى بوش بعد المصادقة عليه بغالبية صغيرة في مجلس الشيوخ مما يجعل من غير المرجح أن يتمكن الكونغرس من تجاوز الفيتو الرئاسي من خلال جمع ثلثي الأصوات الضرورية في مجلسيه حتى يصبح النص قانونا من دون توقيع بوش.

وقال بوش إن أجهزة الاستخبارات لدينا تعتقد أنه لولا هذا البرنامج لنجح تنظيم القاعدة وحلفاؤه في شن هجوم اخر ضد الاراضي الاميركية (...) كما ساعدنا في فهم تركيبة القاعدة وتمويلها واتصالاتها ولوجستياتها.

واكد الرئيس الاميركي ان الدليل العسكري اعد لمقاتلين شرعيين يتم أسرهم في ساحة المعركة وليس لارهابيين محترفين، موضحا أنه متاح بسهولة على الانترنت.

وقال ان اعضاء القاعدة تم تدريبهم على مقاومة تقنيات هذا الدليل.

وأقر مايكل هايدن مدير وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية للمرة الاولى في شباط (فبراير) أن الوكالة استخدمت اسلوب الإيهام بالإغراق ضد ثلاثة مشتبه بهم بينهم خالد شيخ محمد الذي يعتقد أنه العقل المدبر لهجمات 11 ايلول(سبتمبر) 2001 غير انها لم تستخدم هذا الاسلوب منذ نحو خمس سنوات.

وقال في شهادة امام الكونغرس لقد استخدمنا ضد هؤلاء المعتقلين المهمين الثلاثة بسبب الظروف. وكان من المهم بالنسبة لهذه الظروف الاعتقاد بأن هناك هجمات اخرى كارثية وشيكة ضد بلادنا.

ويخفض القانون الذي اعترض عليه بوش الاساليب التي تستخدمها السي اي ايه وغيرها من الاجهزة الاستخباراتية الى 19 أسلوبا يعتمدها الجيش، ليس من بينها الإغراق.

وقال بوش ان القرار الذي ارسله الي الكونغرس لا يحظر فقط اسلوب تحقيق معين كما اشار البعض (...) بل انه يلغي كافة الاجراءات البديلة التي طورناها للتحقيق مع اخطر الارهابيين في العالم واكثرهم عنفا.

واضاف الوقت غير مناسب لكي يطلب الكونغرس إلغاء ممارسات ثبت انها ضمنت امن اميركا.

وسارعت الجماعات الديموقراطية الى انتقاد قرار بوش بالتصويت بالفيتو.