أخطاء ومحدثات في رمضان يجب الحذر منها

أخطاء ومحدثات في رمضان يجب الحذر منها **




الحمد لله والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين

فهذه بعض من أخطاء بعض المسلمين في رمضان اسأل الله أن يفقهنا وإياهم في الدين إنه سميع مجيب :::
أولا: قبيل رمضان:
1-
من الخطأ اعتقاد البعض بحرمة صوم التطوع في النصف الثاني من شعبان، ووجوب الإفطار فيه، طالما كان له صوم معتاد.
2-
من الخطأ اعتقاد البعض أن يوم التاسع والعشرين من شعبان هو يوم الشك. ذلك أن يوم الشك هو اليوم الذي يلي التاسع والعشرين من شعبان، وشك الناس فيه: هل هو أول رمضان أم المتمم لشعبان.
3-
من الخطأ اعتقاد البعض بحرمة الصيام أو قضاء رمضان في يوم الشك. فالممنوع فقط هو صيام يوم الشك بنية رمضان احتياطا، أو التطوع بصيامه تطوعا مطلقا وبدون سبب أو بدون أن يوافق صومه عادته.

ثانيا: في استقبال رمضان:
4-
من الخطأ ضيق الصدر بقدوم شهر رمضان، لاعتقاده بأن الشهر الفضيل يحرمه من شهواته المحرمة ( كشرب الدخان نهارا أو كالجلوس على المقاهي لشرب النارجيلة ليلا ).
5-
من الخطأ استقبال شهر رمضان مثل غيره من الشهور الأخرى، بدون معرفة فضل الشهر الكريم وقيمته عند الله، مما يضيّع من فرص الإكثار من العمل الصالح فيه.
6-
من الخطأ الجهل بأحكام الصيام وآدابه، التي تعتبر بمثابة فرض عين على كل مكلف بالصيام.
7-
من الخطأ استقبال رمضان بأغاني مخصوصة. فالغناء بالمعازف محرم في كل وقت.
8-
من الخطأ الاقتصار على الحساب الفلكي وترك رؤية الهلال.
9-
من الخطأ قول بعضهم بوجوب بداية صيام رمضان وإفطاره مع أهل مكة خاصة. فلا توجد خصوصية في رؤية الهلال لبلد معين.
10-
من الخطأ اعتقاد البعض باستحالة اتفاق المسلمين في بداية الصيام.
11-
من الخطأ السفر للخارج للمعصية قبل حلول شهر رمضان. وكذلك تعمد السفر خلال الشهر الفضيل من أجل التمتع برخصة الإفطار.

ثالثا: الترهيب من إفطار يوم من رمضان بدون عذر:
12-
من الخطأ إفطار أي يوم من رمضان بدون عذر شرعي، فقد ثبت في الصحيح تعليق المفطرين قبل وقت الإفطار بعراقيبهم وتعذيبهم في الآخرة قبل تحلة صومهم. فإذا كان هذا حال من صام في رمضان، ولكنه أفطر متعمدا قبل حِل الإفطار وبدون سبب شرعي، فما أدراك بعذاب الذين يتعمدون عدم بدء الصيام من أول اليوم ويفطرون بغير عذر شرعي.
13-
من الخطأ تهاون كثير من أولياء الأمور في تمرين الصغار على عبادة الصيام في رمضان بزعم أنهم غير مكلفين بعد. بل يُستحب تعويدهم على ذلك في السن المبكر.
14-
من الخطأ ترك المرأة للصيام إذا طهرت من الحيض قبل انقضاء أيام عادتها.
15-
من الخطأ إفطار الحامل والمرضع بلا ضرورة. بل ينبغي لهما الفطر إذا شعرتا بمشقة في الصيام، أو بناء على نصيحة طبيبة مسلمة بذلك لخطورة الصيام على حياتهما أو حياة الجنين.

رابعا: بين الصيام والصلاة:
16-
من المخالفات: الحرص على الصيام مع ترك الصلاة.
17-
من الخطأ الالتزام بالصلاة في شهر رمضان فقط، ثم التوقف عن ذلك بعد انتهائه.
18-
من الخطأ الالتزام بالصلاة على وقتها في الأيام الأولى من شهر رمضان، ثم التهاون في ذلك الأمر مع مرور الأيام وانقضاء الشهر.
19-
من الخطأ المبالغة في النوم طوال نهار أيام رمضان، حتى لا يشعر الصائم بالتعب، مما يفوّت عليه صلاة الظهر والعصر.

خامسا: في السحور ومتعلقاته:
20-
من الخطأ قول البعض إنه لا يستحب تجديد نية الصائم لكل يوم في رمضان، وإنه تكفي نية واحدة لرمضان كله. والأحوط: أنه يجب جمع وتبييت النية قبل طلوع الفجر الصادق لكل يوم من أيام شهر رمضان، وكذلك في صيام أي فريضة كالقضاء والكفارة والنذر. ويعتبر تناول طعام السحور بمثابة استحضار لنية صيام اليوم التالي.
21-
من الخطأ عدم تناول السحور، أو تقديم وقت تناوله.
22-
من الخطأ التلفظ بالنية، كأن يقول: ( نويت الصيام ). فهذه بدعة، ولم يُنقل عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أحد من أصحابه شيء من ذلك.
23-
من الخطأ اعتقاد بعض النساء أنها إذا طهرت من حيضها قبيل آذان الفجر الصادق لا يجب عليها الصيام إلا إذا تطهرت بالاغتسال. ذلك أنه يجب عليها الصيام بمجرد انقطاع الدم، فالاغتسال من الحيض أو الجنابة ليس شرطا لصحة الصوم.

سادسا: في الإفطار ومتعلقاته:
24-
من الخطأ الاعتقاد بإفطار من شرب أو أكل ناسيا في نهار رمضان.
25-
من الخطأ تأخير البعض إفطارهم حتى يتشهد المؤذن بقوله: ( أشهد أن لا إله إلا الله ). فالسنة هي المسارعة في الإفطار بمجرد تحقق غروب الشمس.
26-
من الخطأ الانشغال بالطعام والشراب عقب الإفطار مع عدم ترديد الآذان خلف المؤذن.
27-
من الخطأ نسيان الدعاء عند الإفطار، حيث للصائم دعوة مستجابة عند فطره.
28-
من الخطأ تهاون البعض في الحضور إلى المسجد لصلاة المغرب جماعة في أول وقتها بزعم الانتظار على موائد الإفطار. بل يجب إتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم، حيث كان: [ يفطر على رطبات قبل أن يصلي، فإن لم تكن رطبات فتمرات، فإن لم تكن حسا حسوات من ماء ].
29-
من الخطأ الإفطار على الدخان المحرم، والدخان حرام في كل وقت، وفي رمضان يكون أشد ذنبا لحرمة الشهر ومكانته.
30-
من الخطأ الإسراف في الطعام والشراب عند الإفطار، بما يسبب تخمة للفرد لا يستطيع معها أداء صلاة العشاء والتراويح
هذا والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله أجمعين
منقول لإفادة

شكرا جزاك الله خيرا

بارك الله فيكى موضوع قيم وكثير من الناس من يقعو فى هذه اخطاء الا من رحم ربى وجزاكى الله كل خير

شكرا على المعلومات اختي ،تسلمي والله