أسترالية تتزوج أباها و ينجبان طفلين

القارئ للعنوان سيضع حسن النية و يقول في البداية لا بد أنهما كان يجهلان العلاقة الحقيقية التي تربطهما ، لكن هذه ليست الحقيقة. اذ حكمت محكمة في أستراليا على أب و ابنته بالسجن لمدة 3 أعوام بتهمة سفاح القربى.



ذكرموقع إخباري استرالي أن الأب التقى بابنته بعد 30 عاماً من الانفصال عن والدتها، وكانت العلاقة بينهما “حميمة جداً” الا أنها تطورت لتصبح علاقة رجل بامرأة، وليس علاقة أب بابنته،حيث تزوجا و أنجبا طفلين توفي أحدهما بعد ولادته بسبب اصابته بمرض.



أعلن جون ديفز البلغ من العمر 61 عاما عن علاقته بابنته في برنامج تلفزيوني حيث ظن “ان اقامة علاقة مع ابنته أمر خاطئ، لكن العواطف تغلبت على العقل”. وقال “أعرف ان هذا الأمر غير قانوني لكن ماذا يمكن أن نفعل؟”.



أما بالنسبة للابنة ، جنيفر، فقالت ان “العلاقة بوالدها كانت مثل العلاقة مع أي رجل آخر”، علماً أنها كانت في الـ31 عندما التقته لأول مرة و"أغرمت" به.



بناء على وثائق المحكمة، فقد أنجبت جينيفر طفلها الأول من والدها قبل 7 سنوات في روكهامبتون، لكنه توفي بعد أيام قليلة بسبب مرض في القلب. ثم حملت مرة جديدة وأنجبت طفلة في الشهر السابع من العمر حالياً وبصحة جيدة. وحكم على الاثنين بالسجن 3 سنوات.



أعرب القاضي ستيفن ميلستيد، الذي أصدر الحكم، انه كان خائفاً علي مصير الطفل،لكونه عرضة لأمراض خلقية. وأضاف أن “الثنائي” كان متفقان على عدم إنجاب أطفال لكن الأمور تطورت، إذ ما لبثت الابنة أن بدأت تنظر إلى والدها “كرجل أولاً وأب ثانياً”.



وقال عالم نفس أمريكي خلال البرنامج التلفزيوني الذي استضاف الأب والإبنة، إن هذه العلاقة كانت مثالاً للـ"انجذاب الجنسي الجيني"، مشيراً إلى أنها ظاهرة نادرة، “لكن المجتمع يمكن أن يتفاجأ كم هي سائدة”. وذكر الموقع الأمريكي ان السلطات الأسترالية تعتبر علاقة هذا الثنائي سفاح قربي وغير قانونية. وقال متحدث إعلامي باسم الشرطة في جنوب أستراليا ان الثنائي يخضع للمراقبة.





الثلاثاء, 08 ابريل, 2008 10:09