أشرف أنني أعبدك ؟

ببابك لن أغادره و لن أسعى إلى غيرك


سأنسج بالرضا ثوبي و أشرف أنني عبدك


و أهتف في جبين الصبح حين يقال من ربك


إلهي خالق الأكوان لن أسعى إلى غيرك

إلهي فالق الاصباح أشرف أنني عبدك
حسنا