أطفال الرقة يتهافتون على رغيف خبز



كثيرة هي الأخبار عن فظاعات داعش وانتهاكاته سواء في سوريا أو العراق، إلا أن ما يحصل في الرقة المنطقة السورية التي تحولت إلى “ولاية داعشية” بامتياز يفوق التصور.

تعيش الرقة منذ أشهر إثر سقوطها بيد التنظيم المتطرف حالة من القمع والحصار والجوع، فهي تذبح بصمت، لوقوعها بين مطرقة المتطرفين وسندان النظام. فرض داعش قوانينه وسن شرائعه وحرم على هواه، وأعدم وسحل الجثث في الشوارع، درب الأطفال على القتال، ولم يكتف.

وفي مشهد مؤلم يدل على فظاعة المأساة، التي تعيشها الرقة السورية، نشرت حملة “الرقة تذبح بصمت” على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو صور سراً في المدينة التي باتت “سوداء”، يظهر أطفالاً يتهافتون على رغيف خبز. في حين بدا أحد عناصر التنظيم يلوح بالأرغفة، موزعاً إياها على تلك الأيدي الصغيرة الجائعة.

وللمفارقة هذا يحصل في المدينة التي يعرف أهلها بالكرم وشي لحم الضأن وتقديمه للضيوف.

يذكر أن محافظة الرقة، هي محافظة في شمال وسط سوريا، تقع على الضفة الشمالية لنهر الفرات، على بعد 200 كم شرق مدينة حلب. وكانت تعتمد في اقتصادها قبل الثورة على الزراعة وعلى الحقول النفطية المجاورة.

----
يمكنكم الأن متابعة نشرة ياساتر لأبرز المواضيع
تابعوا ياساتر على فيسبوك ، تويتر ، بينريست
يمكنكم الأن تصفح كل أخبار ياساتر
----

الأثنين, 03 نوفمبر, 2014 14:29