أفكار.. حتى لا تنشزي عن الموضة

نظرة سريعة على أخبار وتوقعات الموضة لموسمي الربيع والصيف المقبلين تؤكد لنا ان الفستان سيكون حاضرا بقوة، كما ان الخبراء يعيدون ويكررون انه سيعود كسيد للساحة، لكن الحقيقة التي تعرفها كل امرأة هي انه لم يغب يوما ليعود. صحيح أنه قد يتراجع خطوة للوراء لحساب موضة «التايور» أو التنورة أو «التوكسيدو»، لكنه يطل علينا دائما بشكل أو بآخر. بيد ان الجديد فيه للموسمين المقبلين تنوع تصاميمه، التي تغطي كل الأحجام والأذواق، بدءا من قصة الإمباير، التي تناسب أي واحدة تعاني من انتفاخ البطن، الى الفستان المفصل على الجسم للرشيقة أو المستديرة القد (وهذا التصميم برع فيه رولان موريه إن كان إقبال النجمات عليه هو البوصلة التي نقتدي بها). لكن رغم هذا الكم من التصاميم، إلا أن اختيار واحد للسهرة ليس بالسهولة التي يتوقعها البعض. وهي حتما ليست بسهولة اختيار كنزة صوفية أو قميص أو حتى بنطلون جينز، لأنه ببساطة لا يحتمل الخطأ في اي من تفاصيله، مهما كان صغيرا ولا تراه العين المجردة. الخطأ الذي تقع فيه بعض النساء اعتقادهن ان صرف مبلغ كبير على فستان قد لا يلبسنه إلا مرة أو مرتين في حياتهن، فيها بعض الإسراف، وبالتالي يقتصدن في ثمنه، مما يعطيهن نتيجة خاسرة، على صعيدي المظهر والميزانية على المدى البعيد. اعتقادهن هذا قد يكون صحيحا عندما يتعلق الأمر بالتصاميم ذات التنورات الضخمة، أي تلك المستوحاة من القرن الثأمن عشر، لكنه لا ينطبق على الفساتين العصرية التي أصبحت متعددة الجوانب وقابلة للتنسيق مع باقي القطع الموجودة في خزانتك. تقول كارمن هايد، من دار سيلين الفرنسية: أن «اختياره بذكاء لا يعني عدم استغلاله لعدة مرات، بل لسنوات، شريطة ان تأخذ المرأة بعين الاعتبار بعض الابجديات عند اختياره وشرائه، وعلى رأسها ان يتناسق مع اسلوب حياتها وذوقها، والأهم مع باقي الأزياء التي تحتويها خزانتها حتى يمكن تنسيقه معها في كل المناسبات، بحيث يبدو متجددا ومتألقا في كل مرة تلبسه. أما إذا كان بطول معقول لا يصل إلى الأرض، وبتصميم ناعم فيمكن الاستفادة منه حتى في النهار وفي دعوات الغذاء والعشاء إذا تم ارتداء كنزة مفتوحة أو جاكيت أنيق فوقه، سواء مع حذاء عال يصل إلى الركبة في الشتاء، أو صندل بكعب منخفض في الربيع والصيف، للتخفيف من فخامته «المسائية» وإضفاء لمسة عصرية عليه. كما اشارت إلى أنها من خبرتها الطويلة، كامرأة تشهد لها المجلات بالاناقة، تعلمت ان فستانا واحدا بتصميم رائع وقماش لا يقل عنه روعة بغض النظر عن ثمنه، أحسن بكثير من عدة فساتين متوسطة الجودة وبسعر رخيص. ووضحت قائلة: «كلما كانت لدينا مناسبة، سواء كانت دعوة لحفل أو عرس كبير أو مجرد سهرة أو دعوة عشاء، أول ما نفكر فيه شراء فستان جديد يليق بالمناسبة، ونضع انفسنا تحت عدة ضغوطات، خصوصا ضغط التجول في المحلات لساعات طويلة، ما إن نلبسه للسهرة حتى يركن على الرف ويتحول إلى ذكرى بانتهائها، ثم تبدأ دورة البحث عن فستان جديد عند تلقي دعوة أخرى، وهكذا دواليك مع ان الأمر لا يحتاج سوى إلى إضافة اكسسوارات متألقة ومبتكرة عليه، سواء كانت على شكل مجوهرات أو «كاب» صغير من الفرو (الإصطناعي إذا لم تسمح الإمكانات) وما شابه. فالجميل في الموضة حاليا ان كل شيء جائز ومسموح به على شرط ان تكون للمرأة شخصيتها التي يعكسها اختيارها ومزجها لأزيائها».

ويشير العديد من خبراء الموضة أيضا الى أن فستان السهرة ارتبط في أذهان البعض بالذهب وبكل ما يلمع، والمقصود هنا ليس المجوهرات لكن الملابس المقصبة أو المغزولة بخيوط الذهب والفضة أو من قماش اللاميه المطرز بالترتر والخزر وغيرها من التفاصيل، التي قد لا تقبل عليها المرأة في الأيام العادية، لكنها تشعر باندفاع غريب نحوها كلما سمعت ان المناسبة سهرة مهمة، أملا في التميز والتألق ولو ليلة واحدة. وهو الأمر الذي يحذر منه الخبراء بقولهم انه لا بأس من هذه الموضة شرط ان نتعامل معها بجرعات خفيفة، حتى لا يبدو مظهرنا كعروس المولد، لا سيما وانه بإمكاننا المبالغة في استعمال اكسسوارات مبتكرة بأشكال وأحجام وألوان مختلفة، وبالتالي يمكن ان تقوم بهذه المهمة افضل من الفستان المبالغ فيه، هذا عدا أن أثمانها معقولة، مما يسمح ايضا بتغييرها باستمرار، عكس الفستان الذي يفضل ان يكون بسيطا وبتصميم لا يرتبط بزمن، حتى نستفيد منه في مناسبات عديدة. طبعا إذا كانت الإمكانات تسمح، فإن المجوهرات الحقيقية المصنوعة من الفيروز والجمشت والمرجان وغيرها من الأحجار الثمينة او شبه الثمينة يمكن ان تضفي الكثير من التألق والتميز على اي فستان.

> بعض البريق مرغوب فيه، لكن إن زاد عن حده انقلب إلى ضده، لذا ينصح دائما باستعماله بجرعات خفيفة، مثلا كنزة من الكشمير مطرزة من الجوانب مع فستان «سادة»، او جاكيت «بوليرو» (قصير) تدخل فيه بعض التطريزات او تكون بها لمعة، أو حتى فستان تقتصر فيه خيوط الذهب أو الفضة على جزء معين منه، التنورة مثلا أو منطقة الصدر. > إذا كنت تعانين من انتفاخ البطن عموما، فإن فستانا بتصميم «الإمباير»، يضيق تحت الصدر مباشرة لتنساب التنورة بسخاء إلى الأرض أو فوق الركبة، هو الأنسب. لكن إذا كنت صبية أو في مقتبل العمر فإن فستانا على شكل كنزة صوفية طويلة أو «توب» يصل إلى الركبة مع حزام يمكن ان يعطيك مظهرا جميلا.

> قبل شرائه، فكري في الجزء الذي تريدين ابرازه والجزء الذين تتمنين إخفاءه، لأن العين تخدع، ويمكن توجيهها إلى الجزء الذي تفخرين به، حسب قول خبيرة الازياء النيويوركية، ميليسا سونز، في كتابها «الموضة المباشرة والمتكاملة: لا قلق بعد الآن فيما ستلبسين» Full Frontal Fashion: Never worry About What to Wear «إذا كنت تتمتعين بساقين رشيقتين، فيمكنك إبرازهما بطول مناسب، أما إذا كنت تبرزين منطقة الصدر، فعليك باختيار الياقة واستعمال الاكسسوارات المبتكرة». كما وجهت في كتابها نصيحة طريفة للمرأة التي لا تشعر بالثقة العالية فيما يخص جسدها وهي بالتركيز على الماكياج والشعر، بدليل أن «أغلبية النجمات يصبغن شعرهن باللون الاشقر البلاتيني حتى تتوجه العين إلى أعلى وليس إلى الجسم الذي يريدن التمويه عنه».

أهم العناصر التي يجب الانتباه إليها عند اختيار فستانك:

> نوعية القماش: إذا كانت به لمعة (الساتان أو اللاميه مثلا) فإنه يبرز تقاطيع الجسم اكثر ويجب تجنبه إذا كنت ممتلئة، عكس الشيفون الذي يغطي العيوب > الألوان الزاهية والمتضاربة، والنقوشات الكثيرة، سواء كانت هندسية او على شكل أزهار كثيرة، تزيد من الوزن بعض الشيء، لذا إذا اخترت فستانا بنقوشات وردية، فتأكدي انها، اي الأزهار، متفتحة اكثر في الجزء الذي تريدين إبرازه والعكس.

> الطول، تجنبي الذي يغطي نصف الساق، فهو غير جذاب على الإطلاق ولا يضفي اي شيء على شكل أي امرأة مهما كانت رشيقة. الطول المفضل هو الذي يجلس عند الركبة أو يصل إلى الأرض إذا كنت طويلة.

> شكل الجسم: إذا كنت غير واثقة من شكل ذراعيك، يتساءل الخبراء: «لم تثيرين الانتباه إليهما إذن بفستان بدون اكمام؟ الانسب لك اختياره بأكمام طويلة على أن تكون شفافة، أو بنصف كم، أو ارتداء جاكيت «بوليرو» فوقه أو «كاب». > إذا كان جسمك على شكل تفاحة (ممتلئة عند الخصر) فإن فستانا بخطوط عمودية يمكن ان يعطي الانطباع بالنحافة، خصوصا إذا كانت هذه الخطوط مركزة على منطقة الخصر. وينصح الخبراء ايضا بإزاحة النظر عن هذا الجزء وبالعمل على لفت الانتباه إلى الجزء الأعلى من الجسم بياقة جميلة أو من خلال الاكسسوارات، أو الى الجزء الأسفل من خلال تنورة بتصميم مبتكر.

> إذا كنت قصيرة، تجنبي قدر الإمكان الفساتين الطويلة لأنها ستغمرك وتبدين فيها اقصر مما أنت. اختاري طولا يصل إلى الركبة بقماش خفيف وبتصميم ناعم.

ـ إذا كنت لا تتمتعين بخصر، فهذا لا يعني إهماله، بل ركزي عليه باضافة أحزمة أو اشرطة من الساتان تعقد على شكل وردة واختيار تصاميم سخية عند التنورة.

> إذا كنت نحيفة، اختاري اقمشة سميكة أو من «درابيه»، كما انك محظوظة لانه بإمكانك استعمال اقمشة براقة مثل الساتان واللاميه.

ـ إذا كنت بدينة تجنبي الفساتين الضيقة جدا، في المقابل ابحثي عن فستان بدون خصر محدد، حتى يمكنك ان تتلاعبي عليه اكثر. المهم ان تبرزي وجهك واكسسواراتك.



الثلاثاء, 06 اكتوبر, 2009 13:09