أكبر مهرجان للبلح في العالم


أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة يوم أمس السبت عزمها تنظيم دورة جديدة من مهرجان «ليوا للرطب»، الذي يوصف بأنه أكبر مهرجان في العالم للرطب والبلح.
وقالت هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة إن الحدث سينطلق يوم 12 يوليو المقبل، ويستمر سبعة أيام في مدينة ليوا بالمنطقة الغربية في الإمارات، بحضور عشرات الآلاف من مزارعي النخيل، والمهتمين بإنتاج أجود أنواع الرطب، والسائحين ومحبي التمور.
وأعلن محمد خلف المزروعي عضو مجلس إدارة الهيئة، أن المهرجان يتضمن مسابقات لاختيار أجمل أنواع البلح والرطب، ومسابقات للتراث، يزيد مجموع جوائزها عن 4 ملايين و200 ألف درهم إماراتي (حوالى مليون و150 ألف دولار أميركي).
وأضاف «يتضمن المهرجان مسابقات للطهي باستخدام الرطب، ومسابقة للحرف اليدوية، ومسابقات تراثية ثقافية، وسوقا شعبيا تعرض المنتجات اليدوية لما يزيد عن 300 من الأسر الإماراتية».
وذكر أن الهيئة تتوقع حضور عشرات الآلاف من الزوار للمهرجان خلال دورته الجديدة، مشيرا إلى أن الدورة الماضية حضرها أكثر من 70 ألف زائر.
وأشار إلى أن «المهرجان يهدف إلى التوعية بأفضل وسائل رعاية النخيل، وتبادل الخبرات الفنية بين المزارعين، والارتقاء بأصناف تمور الإمارات إلى التميز والمنافسة محليا».
والجدير بالذكر ان المعرض ضم في دوراته السابقة معروضات دخلت بها موسوعة "جينيس" للأرقام القياسية كمجسم تمره .
وذكرت في بيان أن "مجسم التمرة يبلغ طوله عشرة أمتار ونصف المتر وعرضه خمسة أمتار وارتفاعه ستة أمتار وتعود فكرته إلى الشاعر الاماراتي حمد بن سرحان الدرعي".

ولفتت إلى أن "المجسم استمر العمل فيه لمدة عام وكلّف تصنيعه مليوني درهم ويوجد بداخله مجلسا يسع 20 زائرا".
وكانت اللجنة المنظمة للمهرجان أقامت في دورة عام 2008 "أكبر صحن بلح في العالم" شارك في تعبئته بالبلح أكثر من ألف مزارع وبلغ طوله حوالي ستة أمتار وعرضه ثلاثة أمتار وسجلته الموسوعة كرقم قياسي.