أكراد العراق يعرضون 40 موقعا نفطيا جديدا على المستثمرين الأجانب

تعتزم حكومة المنطقة الكردية في شمال العراق دعوة الشركات الأجنبية لتقديم عروض للاستثمار في 40 موقعا نفطيا جديدا قبل موافقة قريبة متوقعة على قانون عراقي جديد للنفط.

وتضمن بيان بث في موقع السلطة الكردية على الانترنت يوم الجمعة خططا لعقد مؤتمرات للمستثمرين في اربيل ولندن وربما هيوستون لمناقشة إجراءات العطاءات.

ونقل البيان عن وزير النفط الكردي اشتي حورامي قوله ان الاولوية ستكون لتلك الشركات التي يمكنها التحرك وتنظيم نفسها بسرعة.

واضاف قائلا انه بهذه الطريقة فان الاكراد سيقدمون مساهمة كبيرة في عائدات العراق ليتقاسمها الجميع وبالتالي مساعدة عملية المصالحة ووحدة العراقِ.

وتوصل مسؤولون اكراد في وقت سابق من الشهر الحالي إلى اتفاق مع الحكومة المركزية في بغداد بشان التقاسم العادل للايرادات النفطية للبلاد وهي جزء مهم من قانون جديد للنفط والغاز طال انتظاره.

والمشروع وهو حيوي لتنظيم كيفية تقاسم ثروة العراق من احتياطياته الضخمة من النفط بين الجماعات الطائفية والعرقية حصل على موافقة مجلس الوزراء في فبراير شباط لكنه يواجه معارضة شديدة من الاكراد الذين يشعرون انه لا يعطيهم نصيبا عادلا.

وتقع معظم الاحتياطيات النفطية للعراق في الشمال الكردي والجنوب الشيعي.

وما زالت هناك اجزاء مهمة بمشروع القانون تحتاج الي مناقشات معمقة بما في ذلك ملاحق يقول الاكراد انها غير دستورية لانها تنتزع الحقول النفطية من حكومات الاقاليم وتضعها تحت اشراف شركة وطنية حكومية جديدة للنفط.

وقال حورامي ان المحادثات بشان شركة النفط الوطنية استؤنفت ونحن واثقون ان هذا سيتم الاتفاق عليه قريبا.

ويريد الاكراد زيادة الانتاج النفطي في منطقتهم الي مليون برميل يوميا في غضون خمس سنوات من حوالي 200 ألف برميل يوميا في الوقت الحالي. ويبلغ انتاج العراق من النفط حاليا حوالي مليوني برميل يوميا

مواضيع مقترحة


المدن العربية الأغلى معيشة
برج "الحمراء" في الكويت.. أول ناطحة سحاب منحوتة في العالم
مفاجأة.. أبوظبي والسعودية تتقدمان على دبي في اختيارات رجال الأعمال
الانتخابات النيابية تضخ 100 مليون دينار في السوق الاردني
قائمة "أكبر 10 فنادق خليجية"
بداية مستقرة للذهب في أوروبا بعد اجتماع المركزي الامريكي