أنجيلينا جولي توقفت عن إرضاع أطفالها

بكت النجمة الهوليوودية أنجلينا جولي خلال مؤتمر صحافي في العاصمة البريطانية عندما ذكرت اسم والدتها الراحلة التي كانت مصدر إلهامها في فيلمها الجديد «تشانجلينغ».



وذكرت صحيفة «ذا دايلي مايل» البريطانية أن عيني الممثلة الحائزة على جائزة أوسكار احمرتا وامتلأتا بالدموع، عندما تذكرت كم كان من الصعب عليها أن تلعب دور أم في الفيلم الجديد الذي بدئ تصويره بعد فترة وجيزة من وفاة والدتها مارشلين في يناير 2007 إثر معركة مع سرطان المبيض.



وحاولت جولي مقاومة الدموع وقالت: «كان اسمها مارشلين ولكننا كنا ندعوها مارشميلو، أي حلوى الخطمى، على سبيل المزاح لأنها كانت ألطف وأرق امرأة في العالم».



وأضافت جولي «كانت طيبة فعلاً ولا تغضب بتاتاً، والحقيقة أن هذا الفيلم يتحدث عنها، إنه قصتها هي».



وأردفت «كانت المرأة التي تعلقت بها والتي كانت مصدراً للأناقة والقوة لأنها تعرف ما معنى الصواب».



يشار إلى ان جولي وصديقها براد بيت حضرا من الولايات المتحدة إلى بريطانيا للترويج لفيلمها الجديد.



ولكن الصحيفة لاحظت أن علامات الإرهاق بدت على وجه النجمين وهما والدان لستة أطفال.



وقالت «ذا دايلي مايل» إنهما بدا متعبين جداً ومنشغلين عندما وقفا لالتقاط صورهما، مرجحة أنهما كانا يفكران بالأطفال ومن بينهم التوأم فيفيان ونوكس اللذين بقيا برفقة مربية في فندق كلايريدج.



يذكر أنه بعد 6 أسابيع من وفاة والدتها، تبنت جولي ابنها الفيتنامي باكس ومن ثم حملت بالتوأم الذي ولدته في فرنسا في يوليو الماضي.



وتلعب جولي في فيلم «تشانجلينغ» دور والدة تفقد طفلها عند ولادته، ولكن المعنيين يعيدون إليها طفلاً يصرون على أنه ابنها ولكنها متأكدة أنه ليس هو، فيتم إدخالها إلى عيادة نفسية وتعاني ضغوطات كبيرة ومصاعب.



وفي نفس السياق، قال النجم الهوليوودي براد بيت إن الحياة تتطلب المزيد من التخطيط في ظلّ وجود ستة أطفال تتراوح أعمارهم بين أربعة أشهر وسبع سنوات، بينما كشفت أنجلينا أن إرضاع التوأم الجديد أمر صعب جداً.



ونقل موقع «بيبول» الأميركي عن بيت قوله خلال مشاركته في برنامج أوبرا وينفري التلفزيوني، إن الخروج من المنزل ساعة أصبح شيئاً من الماضي.



وأضاف بيت «نحن لا نذهب إلى المركز التجاري»، موضحاً أن التحضير لرحلة في السيارة يعتبر مغامرة بحدّ ذاته.



وتابع «يستغرق الأمر نصف ساعة على الأقلّ قبل أن يستعدّ الجميع».



وأضاف أن «آنجي تهتم بكلّ شيء والحمد لله أنا أنسى دائماً شيئاً ما»، وقال أيضا إن ابنته شيلو البالغة من العمر سنتين ونصف «ترغب في أن ندعوها جون أو بيتر».



وذكر موقع «بيبول» الأميركي أن جولي (33 سنة) أوضحت خلال مشاركتها في برنامج «جي إم تي في» أن «الرضاعة صعبة كثيراً وقد توقفت عن إرضاع التوأم في الشهر الثالث وهذا كل ما أمكنني تحمّله».
الجمعة, 21 نوفمبر, 2008 11:26