أهالي سلطانواز يحيون شهر رمضان فوق الأنقاض

الأثنين, 24 اغسطس, 2009 22:36


فقد الاحتفال بشهر رمضان معناه في قرية سلطانواز الباكستانية بمقاطعة بونر، حيث دارت معارك طاحنة بين القوات الحكومية وبين عناصر طالبان الباكستانية التي كانت تريد السيطرة عليها منذ ثلاثة أشهر، فلا مساجد تـُقام ُ فيها الصلاة ولا بيوت قائمة ً لاستقبال ساكنيها عندما تحين وجبة الإفطار، بل صار السلاح هو رفيق ما تبقى من أهلها على مائدة إفطارهم .


لم يتبق من هذه القرية غير أطلال مبعثرة يظل ركامها شاهدًا على آثار العملية العسكرية التي شنتها القوات الحكومية الباكستانية للقضاء نهائيا على طالبان. أكثر من 93 بيتا قد دمرت وفر ساكنوها، بل وتلقى مَن بقي مِن سكان القرية أسلحة من الحكومة للدفاع عما تبقى من منازلهم وذلك منذ معركة "بونية" في شهر أيار/مايو الماضي.


ووسط هذه المشاهد المحزنة يقول نائب عمدة سلطانواز "عائلاتنا كانت هنا، أما الآن فقد ذهبوا، أبنائي وإخواني كلهم غادروا إلى إسلام آباد وبيشاور وماردان وهيكتا آباد ... كل هذا يثقل كاهلي حقا".


ورغم هذا، فالرجال لا يزالون يذهبون للمسجد – أو بالأحرى ما تبقى من المسجد – لإحياء شهر رمضان، وسلاحهم لا يفارقهم أبدا.