إسرائيل تقصف غزة وعباس يحث على وقف اطلاق الصواريخ

قصفت طائرات هليكوبتر اسرائيلية قطاع غزة يوم السبت فقتلت نشطا فلسطينيا فيما وصفه سكان بأنه اعنف اشتباك بين القوات الاسرائيلية والنشطين الفلسطينيين منذ هدنة في نوفمبر تشرين الثاني.

ويأتي تصاعد النشاط العسكري الاسرائيلي بعد أن أجاز وزير الدفاع الاسرائيلي عمير بيريتس يوم الاثنين للجيش تنفيذ عمليات محدودة وراء حدود اسرائيل مع قطاع غزة مباشرة في محاولة لمنع النشطين من زرع متفجرات وحفر أنفاق واطلاق صواريخ على بلدات اسرائيلية قرب الحدود.

ودعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس أعضاء حرسه الرئاسي وقوات الامن الوطني الى زيادة الجهود للحيلولة دون اطلاق صواريخ على اسرائيل من قطاع غزة حتى يمكن لشعبنا أن يعيش حياة امنة.

والحرس الرئاسي وقوات الامن الوطني موالية لحركة فتح التي يتزعمها عباس. وما زال التوتر سائدا في غزة بين حركة المقاومة الاسلامية (حماس) وحركة فتح بالرغم من تشكيل حكومة وحدة في 17 مارس اذار.

وقال شهود ومسلحون من حماس ان ثلاثة فلسطينيين اصيبوا في غزة في اشتباكات منفصلة بين مسلحين من حماس وفتح.

وقال عباس يوم الجمعة ان الجندي الاسرائيلي جلعاد شليط الذي خطفه مسلحون في غزة قبل عشرة اشهر في عملية عبر الحدود سوف يطلق سراحه قريبا.

وقال وزير الاعلام الفلسطيني مصطفى البرغوثي ان مسلحي غزة الذين شاركوا في الخطف قدموا لاسرائيل لاول مرة قائمة بأسماء سجناء فلسطينيين يريدون ان تطلق اسرائيل سراحهم مقابل شليط.

ونفى مسؤول مشارك في عملية التفاوض بشأن الافراج عن الجندي الاسرائيلي ذلك قائلا ان التقارير بشأن حدوث تقدم مفترض هي غير صحيحة أو محرفة.

ونقلت