إعلان يوم حداد في الأراضي الفلسطينية بعد سقوط 20 شخصا في غزة

عباس دان العمليات العسكرية الإسرائيلية ودعا لوقفها




رام الله، غزة- وكالات

أعلنت السلطة الفلسطينية الخميس 17-4-2008 يوم حداد بعد سقوط نحو 20 فلسطينيا وإصابة عشرات آخرين بجراح على أيدي القوات الإسرائيلية في أسوأ موجهة عنف يشهدها قطاع غزة المحاصر منذ بداية شهر مارس/ آذار الماضي، كما دان الرئيس الفلسطيني محمود عباس بشدة الأربعاء العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة, ودعا تل أبيب إلى وضع حد لعدوانها على الفور.

وأسفر الهجوم الأكثر دموية، وهو غارة شنت على مخيم البريج وسط قطاع غزة, عن مقتل تسعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال وإصابة 17 آخرين بجروح, بحسب مصدر طبي فلسطيني.

وفي غارة جوية أخرى, قتل المصور الفلسطيني فضل شناعة (25 عاما) الذي يعمل لحساب وكالة رويترز إضافة إلى فلسطينيين اثنين.

وقال حسنين لفرانس برس استشهد مصور التلفزيون فضل شناعة الذي يبلغ من العمر 25 عاما وأصيب مساعده بجروح خطرة.

وذكر شهود عيان أن شناعة ومساعده كانا في سيارة جيب مصفحة تابعة لرويترز عندما اصيب بشظايا صاروخ اطلقته طائرة إسرائيلية سقط قرب السيارة في منطقة جسر وادي غزة قرب مخيم البريج.

وقال مصور لوكالة فرانس برس كان خلف سيارة شناعة إن الأخيرة كانت تحمل ملصق صحافة على بابها وسطحها، وقد اندلعت فيها النيران بعدما اصابها صاروخ.

وأضاف أن مجموعة من المصورين هرعوا إلى السيارة لإسعاف زميلهم حين سقط صاروخ آخر على المنطقة. وأعرب مصدر عسكري إسرائيلي عن اسف الجيش لمقتل الصحافي.

وقال مسؤول عسكري لوكالة فرانس برس نعرب عن اسفنا لمقتل المصور, لكن من الضروري أن نعرف أن حربا تدور ضد عناصر إرهابيين مسلحين ومتطرفين خطرين. لذلك
يعرض عاملون في وسائل الإعلام ومدنيون حياتهم للخطر.

من جانب آخر، قالت ناطقة باسم الجيش الإسرائيلي إنه شن عمليات ليلا في كيسوفيم جنوب قطاع غزة وفي حي الشجاعية شرق مدينة غزة قرب الحدود مع إسرائيل مؤكدة أن قواته انسحبت فجرا.

وأضافت أن ثلاثة جنود قتلوا وجرح ثلاثة آخرون في تبادل اطلاق نار مع مسلحين اقتربوا من السياج الأمني جنوب ناحال عوز المعبر الذي تمر عبره شحنات الوقود والفاصل بين شمال قطاع غزة وإسرائيل.

وأوضحت أن معارك عنيفة دارت في الشجاعية وأن مواجهات كثيرة وقعت مع فلسطينيين مسلحين اطلقوا قذائف مضادة للدبابات وقذائف هاون واطلقوا الرصاص على الجنود وأن جنديا أصيب بجروح.

وفي موسكو, قال نبيل ابو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني الذي بدأ زيارة لثلاثة ايام الى العاصمة الروسية لوكالة فرانس برس، إن الرئيس عباس دان بشدة التصعيد الإسرائيلي في قطاع غزة.

وأضاف أن عباس دعا الحكومة الإسرائيلية إلى وقف العدوان فورا, كما دعا جميع الأطراف إلى التجاوب مع الجهود المصرية من أجل التهدئة ورفع معاناة شعبنا وتجنيبه ويلات التصعيد العسكري المستمر.

من جهته, أسف الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز لمقتل الجنود الإسرائيليين الثلاثة, مؤكدا أن إسرائيل ستواصل محاربة الإسلاميين.

وقال بيريز خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره البولندي ليخ كاتشينسكي في وارسو إنها لحظات صعبة بالنسبة الينا, وخصوصا بالنسبة الى عائلات الجنود. اود ان اعرب عن تعاطفي الكبير مع العائلات.

قال وزير الدفاع ايهود باراك خلال اجتماع لحزب العمل في تل ابيب نحن عازمون على التحرك بقوة, لكننا ندرس خطواتنا. نحن نشعر بمعاناة سكان قطاع غزة, لكن معاناة سكان القرى المتاخمة لهذه المنطقة ومعاناة الجيش الاسرائيلي هي في نظرنا اهم.

وتكثفت الهجمات الاسرائيلية منذ اسبوع بعد عملية كومندوس قادتها ثلاثة فصائل فلسطينية مسلحة واستهدفت معبر ناحال عوز وقتل خلالها حارسان اسرائيليان.