إيقاف مذيع أمريكي متعصب ضد المسلمين بعد تصريحاته "العنصرية"

تعرض الإذاعي الأمريكي دون إيموس للإيقاف عن العمل وإيقاف بث برنامجه، بعد تصريحات وُصفت بالعنصرية صدرت عنه مؤخرا، إضافة لتاريخه الطويل من التصريحات المتعصبة ضد الأقليات العرقية والعرب والمسلمين في أمريكا وضد غير الأمريكيين بشكل عام.

وأعلن مسئولون في شبكة إم إس إن بي سي أمس الخميس 12-3-2007 أن الشبكة قطعت علاقاتها مع دون إيموس، وأنها أنهت بث برنامجه إيموس في الصباح، الذي يُبث إذاعيا وتلفزيونيا في نفس الوقت على الشبكة، بسبب بواعث القلق المستمرة بشأن تعليقه العنصري المثير للجدل الذي استخدمه في وصف فريق كرة السلة للسيدات.

وجاء في بيان لشبكة إن بي سي نيوز، التي تشرف على شبكة الكابل أن شبكة إم إس إن بي سي لن تقوم ببث برنامج إيموس في الصباح، الذي يُبث على الراديو والتلفزيون في نفس الوقت.

وأضافت إن بي سي نيوز أن هذا القرار يأتي نتيجة لعملية مراجعة مستمرة، تضمنت في البداية الإعلان عن تعليق مؤقت. وهو (القرار) يأخذ في الاعتبار الكثير من النقاشات مع العاملين لدينا.

ووصف المذيع فريق جامعة روتجرز لكرة السلة للسيدات «بنات هوى يرتدين حفاضات على رؤوسهن» يوم الرابع من ابريل الجاري. وكان الفريق واغلب لاعباته من السود قد خسر في اليوم السابق في نهائي بطولة الجامعات للسيدات على مستوى الولايات المتحدة.

يذكر أن كلمة «حفاضة» تستخدم أحيانا في الولايات المتحدة للإشارة بطريقة مهينة تشي بالعنصرية إلى طريقة تجعيد الشعر المنتشرة بين الأميركيات من أصل أفريقي