إيقاف مسابقة ملكة جمال مكة والتحقيق مع المتورطات

5584057

كان المجتمع السعودي مقبلاً على حادثة قد تهزه لفترة طويلة، وتصبح شغله الشاغل طيلة الأيام المقبلة، لكن تدخل الجهات المختصة حمته من أذى تلك الحادثة وتبعاتها، بعدما استجابت لنداءات أطلقها كثيرون، فور انتشارها عبر مواقع التواصل الاجتماعي. الحادثة تتمثل في مسابقة بين الفتيات لاختيار أجملهن، ومزمع إقامتها في أحد قصور الأفراح بمكة المكرمة لمدة أربعة أيام متتالية، بدءاً من يوم الأحد المقبل، وتم تسمية المسابقة بـ”أجمل فتاة”، وفقاً لما ذكرته صحيفة “الوطن”.

الإعلان المروج عبر مواقع التواصل عن تلك المسابقة، طبقاً لما نقلته صحيفة “المدينة” في عددها الصادر صباح اليوم، والتي أكدت أن اسم المسابقة “ملكة جمال مكة”، قد تضمن “مسابقة ملكة الجمال بمكة من سن 17-27، جميع المواصفات سمراء وبيضاء”، ويدعو الإعلان الراغبات في المبادرة بالتسجيل والاشتراك بالمجان، وخصصت الجائزة خاتماً ذهبياً للملكة وهدايا قيمة للوصيفتين. صحيفة “الوطن” نقلت عن مصادرها أن “إمارة منطقة مكة المكرمة تلقت تقريراً من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، يتضمن ثبوت صحة شكوى مواطنين من تنفيذ هذه المسابقة، وتوجيه الدعوات لبناتهن ونسائهن للمشاركة فيها، مطالبين بالتحقيق مع المتورطات في إقامة هذه المسابقة، وأن محضر الهيئة تضمن عدم وجود أي جهة خاصة أو حكومية مشاركة في هذا النشاط، وأن من قمن بالتخطيط له هن سيدات، وتم استدعاؤهن”.

وأكدت مصادر الصحيفة أن” فرقة من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر باشرت في وقت سابق استجواب مسؤول إحدى قاعات الأفراح، لمعرفة صحة حجز القاعة لإجراء هذه المسابقة، وأن المسؤول أقر بأن سيدات أعمال حجزن القاعة ودفعن المبالغ المالية لإقامة هذه المسابقة”. وأضافت أن الهيئة تحركت بعد تلقيها عدة بلاغات من مواطنين حول موعد ومقر إقامة المسابقة، الأمر الذي دعاهم للتوجه إلى القاعة والتأكد من صحة ما تم تداوله، وتم تحرير محضر بإثبات صحة البلاغ، ليتم على إثرها منع القاعة من إقامة هذه المناسبة أو ما يشابهها، فيما يجري حالياً التحقيق مع الأطراف المعنية بهذه المسابقة. مسؤول قاعة الأفراح أكد لـ”صحيفة الوطن” صحة الحجز، مفيداً أن الهيئة أبلغتهم بإلغاء إقامة هذه المناسبة، مشيراً إلى أن السيدات اللاتي حجزن القاعة لم يفصحن عن النشاط، وأن الإدارة ليس لديها علم بهذه المسابقة، وأن من تقدم بطلب حجز القاعة لم يحدد النشاط الذي يرغب فيه سوى تسجيله تحت اسم “نشاط اجتماعي”، وأنه لا صحة “لإيقافنا ولم يردنا أي أمر بخصوص هذا الموضوع، وأن حجوزات الزواجات والمناسبات مازالت كما هي وفي مواعيدها”.


الأثنين, 17 نوفمبر, 2014 14:58