اتبعي نصائح للحصول على شعر ناعم وصحّي

تعتمد مرونة الشعر ونعومته على عمل الغدّة الدهنية الكائنة في جذور الشعر. تفرز هذه الغدة مادة دهنية، وهي الزهم، تشكّل طلاء الشعر الطبيعي، وتعطيه مظهراً برّاقاً وحيوياً، فيصبح سهل التفريق وناعم الملمس.
ولكن التعرّض لأشعة الشمس ولمياه البحر والهواء بالاضافة الى بعض المعالجات الكيميائية غير الناجحة، عناصر تمحو هذا الطلاء الطبيعي الواقي. تصبح الشعرة عندئذٍ مسامية، ولا تعود الكيراتين تمنع دخول الماء، فيمتص الشعر الماء ولا يجفّ سريعاً. في الواقع، يصبح هشاً لأن سلسلات الكيراتين اصبحت اقل سمكاً.
ينبغي إذاً حمايته بعد كل صبغة، بكريمات غنية بالطحالب النضرة وزبدة الـ"كاريتيه" والزيوت النباتية، فتشكّل حاجزاً في وجه مستحضر البيرمانانت أو الصبغة، مرطّبة في الوقت عينه ساق الشعر.
هل تعلمين أنّ مدة حياة الشعرة 5 سنوات تقريباً ومعدّل سقوط 50 شعرة في اليوم طبيعي. ولكن، في بعض المواسم، يجب الانتباه الى تقوية جلدة الرأس بتطبيق النصائح الآتية:
• تدليك جلدة الرأس صباح كل يوم بنعومة.
• غسل الشعر وفق الحاجة، مرة أو مرتين في الأسبوع. الشامبو مهم جداً.
• وضع لوسيون تحتوي على نباتات وزيوت أساسية قبل كل غسيل.
• إنهاء الشطف الاخير بماء بارد، يضاف إليه القليل من الخل البيولوجي.
كل هذه النصائح تساعدك على الحفاظ على شعرك، وجعله يجتاز التعب الذي يعتريه.
من جهة أخرى، تكوّن الزيوت النباتية مثل زيوت البندق واللوز أو الذرة، غلافاً عازلاً للشعرة، يحميها من العوامل الخارجية المؤذية، ومنها:
- اللاوندة: مطهّرة وموقفة للإفرازات الدهنية.
- الليمون: منشّط، ومطهّر.
- البرتقال: يوصل الاوكسيجين لجلدة الرأس.

أما الكريمات فتكون:
- بزبدة الكاريتيه: لها مفعول منعّم.
- بليسيتين الصويا: غنية بالاملاح المعدنية والكبريت والحديد والنحاس، وهي مغذّية ومنشّطة.
- بالطحالب: تقوّي الشعر الضعيف وتخفف كلس الماء وتعطيه حجماً.
اتبعي نصائحنا للاعتناء بشعرك يومياً.