احتجاجات وحظر تجول في ذكرى سقوط بغداد

قال مسؤول عسكري عراقي امس ان السلطات قررت فرض حظر التنقل بالسيارات في بغداد اليوم، الذي يوافق الذكرى الرابعة لسقوط المدينة في ايدي القوات الامريكية.
وقال العميد قاسم موسوى المتحدث باسم الحملة الامنية الامريكية العراقية في بغداد ان المدينة ستشهد احتجاجات بمناسبة الذكرى الرابعة ولا تريد السلطات ان تتاح للارهابيين فرصة لاستغلال المناسبة.


في الوقت نفسه، توافد الالاف من انصار التيار الصدري الى النجف استعدادا للتظاهرة التي دعا اليها مقتدى الصدر ضد الاحتلال بمناسبة الذكرى الرابعة لسقوط النظام السابق.
الى ذلك حذر وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي العراق من ان اخفاقه في تأمين اطلاق سراح خمسة ايرانيين تحتجزهم قوات امريكية في العراق سيضعف من تعاون طهران مع بغداد.


وتقول واشنطن ان الرجال الخمسة المحتجزين منذ كانون الثاني في شمال العراق على صلة بالحرس الثوري الايراني ويقدمون الدعم للمسلحين. وتصر ايران على انهم دبلوماسيون وتريد اطلاق سراحهم وطلبت الاتصال بهم.


من جهة أخرى قال مستشار رفيع لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي امس ان ايران رفضت السماح لطائرة تقل المالكي خلال رحلة الى آسيا بعبور اجوائها الليلة قبل الماضية.
وقال صادق الركابي الذي يرافق المالكي في زيارته لليابان وكوريا الجنوبية ان طائرة المالكي دخلت المجال الجوي الايراني مساء السبت.


لكن سلطات الطيران الايرانية امرت الطيار فجأة بالعودة.
وقال محمد علي حسيني المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية خلال مؤتمر صحفي أسبوعي في طهران ان الاذن من أجل مرور رحلة المالكي هو أمر طبيعي. جميع الرحلات بحاجة الى اذن. ورفض الادلاء بمزيد من التفاصيل.


ميدانيا، قال الجيش الامريكي امس ان ستة من جنوده قتلوا بانفجار قرب مركبتهم في محافظة ديالى شمالي بغداد.
وفي المحمودية انفجرت سيارة ملغومة امس مما أسفر عن مقتل 17 شخصا واصابة نحو 24 اخرين .
وفي حي الاعلام جنوب غرب بغداد اعلنت مصادر امنية امس مقتل خمسة اشخاص واصابة 20 اخرين بتفجير سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدف سوقا شعبيا.