اختبري نفسك.. هل أنت حشورة!

غالباً ما تسبّب الفضولية مشاكل كثيرة، وعلى رغم ذلك تقحم نساء كثيرات أنفسهن في أمور الآخرين غير مكترثات بالنتائج المترتّبة عن هذا التدخل غير المرحّب به. هل أنت فضولية؟ أجيبي عن الأسئلة التالية واكتشفي نفسك.

1. أثناء تناول العشاء مع أصدقائك يقع خلاف بين زوجين:

أ- تحاولين معرفة سبب الخلاف مبديةً وجهة نظرك.

ب- تقفين مع الزوجة ضد زوجها بسبب حسّك النسائي وتقحمين نفسك في المشكلة.

ج- تتركين طاولة العشاء لتفسحي لهما في المجال لحلّ الخلاف وإفهامهما أن المكان غير ملائم للشجار.

2. ماذا تعرفين عن صديقك السابق؟

أ- اسمه الكامل، مهنته وسبب الانفصال.

ب- اسمه الكامل، عنوانه، وظيفته، وضعه المادّي.

ج- لم تستعلمي عنه كثيراً لأن علاقتكما لم تستمر طويلاً.

3. تصادفين زوج صديقتك مع امرأة أخرى:

أ- تتصلين بصديقتك لتسألينها، بطريقة غير مباشرة، عن مكان زوجها.

ب- تخبرين صديقتك بكل شيء.

ج- لا تعيرين الموضوع أي أهمية، قد تكون أخته أو زميلة في العمل.

4. يتّصل بك زوجك ليعلمك أنه سيتأخر في العودة الى المنزل بسبب انهماكه في العمل:

أ- يراودك الشك فتتصلين به للتأكد أنه في المكتب.

ب- تتصلين كل ساعة على رقم المكتب للتأكد أنه ما زال هناك.

ج- تشعرين بالأسى بسبب تعبه الدائم.

5. تطلعك صديقتك على سر إعجابها بقريبك.

أ- تقولين لقريبك، بطريقة غير مباشرة، أن ثمة من يجده جذاباً.

ب- تخبرين قريبك أن صديقتك معجبة به.

ج- تحفظين السر لكنك تسعين الى دعوتهما معاً برفقة الأصدقاء الى العشاء.

6. تفضّلين أن يكون الباب:

أ- مفتوحاً.

ب- مفتوحاً من جهة واحدة.

ج- مغلقاً.

7. ثمة موضوع تسعين الى عدم التطرّق إليه مع زملائك:

أ- حياتك الزوجية.

ب- طفولتك.

ج- المال.

8. من تسامحينه بسهولة؟

أ- فاضحو أسرارك لأنك بالنهاية أول الفاضحين.

ب- أصحاب الرسائل المجهولة.

ج- الفضوليات اللواتي يتناقلن أخبار القرية.

9. أي عبارة تسمعينها باستمرار؟

أ- «لا تتدخلي بهذا الموضوع».

ب- «إن ردّدت هذا الكلام، سأقتلك».

ج- «كيف لم تعلمي بهذا الأمر؟».

10. عبارتك المفضّلة:

أ- «المسامح كريم».

ب- «إخفي أسرارك عن صغارك».

ج- «إذا ازداد الغرور نقص السرور».

إحسبي النقاط

غالبية «أ»: فضوليّة

تحبّين معرفة الأخبار كلها، وتقحمين نفسك بكل شيء ظناً منك بأنك تقدمين المساعدة للآخرين، علماً أنك لا تفيدينهم البتة بل تبوحين بأسرارهم من دون إدراك النتائج. قد ينزعج منك الآخرون بسبب فضوليّتك الزائدة، لكنّهم يسامحونك لأنهم يعلمون أنك لا تفعلين ذلك بهدف إيذائهم، لكن كوني حذرة، قد يسامحونك مرة أو اثنين لكنهم لن يقبلوا أن تتدخلي بشؤونهم مراراً وتكراراً، ما يسبب لك مشاكل كثيرة ويفقدك ثقة الآخرين وحبهم لك.

«ب»: مثيرة للمشاكل

أنت ملكة الفضوليّة ونواياك ليست حسنة. لا تدركين أن فضوليّتك مؤذية، تبحثين عن المشاكل وتقحمين نفسك بها فـ{تزيدين الطين بلّة». ليس لديك أصدقاء كثر لأن الجميع يتفادى التواجد برفقتك، إذ يدركون أنك مثيرة للمشاكل. تظنين أن البوح بأسرار الآخرين يكسبك مزيداً من الأصدقاء لكنك مخطئة، كلّما بحت بسر ما لصديق، يدرك هذا الأخير أنك لست أهلاً للثقة. تبوحين بأسرار الغير وتخفين أخبارك عن الآخرين، حاولي تغيير سلوكك هذا كي لا تمضي العمر كله وحيدة.

«ج»: كتومة

لا تهمّك أخبار الآخرين، بالنسبة إليك التدخل في شؤون الغير يدل على قلة الأخلاق. جيّد ألا تقحمي نفسك في مشاكل الآخرين، لكن المشكلة أن البعض يعتبر سلوكك هذا عدم اكتراث بالغير أو خجلاً زائداً. لا تبوحي بأسرار أصدقائك، لكن حاولي التقرّب منهم أكثر وسؤالهم عن صحتهم ومشاكلهم ومحاولة مساعدتهم، الصداقة لا تعني حفظ الأسرار فحسب بل الاهتمام بالصديق والوقوف الى جانبه.



الأربعاء, 13 مايو, 2009 15:35