اربد...عروووس الشمال

صباح الخير يا إربد
- بعد أن تشرق الشمس في إربد تبدأ الحركه ابتداءا بالحسبه المركزيه وانتهاء
بجامعة اليرموك حيث طلبة العلم والباعة هنا وهناك يبحثون عن أرزاقهم على مدخل المدينه من الجهه الغربيه (بوابة الاقتصاد ) والجهة الشمالية

- نسيج المدينه من كل المِلل والنِحل وجميعهم ينتابهم الحزن حالما يسمعون أخبار المدن العربيه الاخرى. يحتسون الشاي مع الزيت والزعتر ويرمون بقصصهم هناك في صالونات الحلاقة ومحلات السمانه والمخابز الشعبيه المتواجده في كل مكان
- أحب كلمة أني التي تخرج من فم كل إربدي عندما يريد التعريف بنفسه حتى اصبحت أني علامة مميزة للاربديين

- هي المدينه الوحيده التي تتنفس من هواء الغرب وتسمى عروس الشمال وهذا يدل على أنها حلقة الوصل بين المحافظات الاخرى هنا وهناك .
- أحب السهر في شارع الدفاع مع نفس الارجيلة الذي يمتلأ رصيفة بها في اواخر الليل حيث ترى الشارع مكتظا بحلقات متعددة من شباب وعائلات بعضهم يتسامرون وغيرهم مشغول بتلبيس شيخ الكبة لرفيقة وغيرهم يكتفي بالتامل.

- أحب مدينتي وأحب شوارعها وأحب أبو السميد التاجر القنوع واحمد الفلافل ومطعم طلفاح أحب الزوايا التي يبيعون عليها اليانصيب وأحب دوار وصفي التل ومبانيها القديمه في ظهر التل
وأحب مجمعات الباصات فيها احب احاديث سائقيها و عرطات كنترولييها
- أحب تجارها وعطارين شارع الهاشمي وتجار الاثاث في شارع أيدون أحب فيها رائحة المحامص والبن وأحب اللبن والحليب من دكاكينها والبيض البلدي من السوق القديم مع ضمة الخبيزه والبصل القنار والعلت أحب صباحات الوطن الجميل من إربد
-أحبها لأنها إربد
احبها لأنها مطرزة بالثوب الأردني
أحبها لأني من ترابها وترابها لي