دخول

ازدياد حالات الإعتداء على مسلمي أمريكا في رمضان

سجلت الاعتداءات وأعمال الإساءة ضد مسلمين فى الولايات المتحدة ارتفاعا ملحوظا خلال شهر رمضان.





وكان أبرز هذه الحوادث اعتداء مجموعة من المتطرفين على فتاة مسلمة أمريكية من أصل عراقى بمدينة آن آربر بولاية ميتشجان عندما كانت تستقل حافلة مدرسية الثلاثاء 8 سبتمبر / أيلول ، حيث جذبوا حجابها ورددوا عبارات مهينة للعرب.





ولم يكتف المتطرفون بهذا بل اقتادوا الفتاة التى تبلغ من العمر 16 عاما، اقتادوها إلى منزل قريب بمدينة آن آربر، وأحدثوا بها إصابات استلزمت علاجها بـ6 غرز فى الوجه، كما اعتدوا أيضا على شقيقها الذى حاول الدفاع عنها، على حد قول أسرتهما.





وقالت أسرة الضحية إن المعتدين وجهوا ألفاظا نابية وعنصرية للضحية مثل “ليذهب العرب إلى الجحيم، إنهم قذرون”.





وفى نيويورك ألقت الشرطة القبض على الأمريكى جوزيف بالانس، 23 عاما، بتهمة التحرش الشديد من الدرجة الثانية والتهديد بقتل مسلمة أمريكية وابنتها، اللتين كانتا ترتديان الزى الإسلامى.





وبحسب شرطة نيويورك، فقد تعرض بالانس للسيدة المسلمة وابنتها بألفاظ معادية للإسلام فى محطة للتزود بالوقود فى سميث تاون بنيويورك وبصق على سيارتهما عندما كانتا ترتديان الحجاب، مهددا بقتلهما ومحاولة تعقبهما بسيارته بسبب دينهما قبل أن تلقى الشرطة القبض عليه بمنزله صباح الأربعاء 26.





وفى مدينة بورتلاند بولاية مين الأمريكية، فتح مجهولان النار على مسلم أمريكى من أصل صومالى لدى خروجه من المسجد بعد فراغه من أداء صلاة التراويح؛ ما تسبب فى إصابته بجروح خطيرة، فى واقعة تطالب منظمات إسلامية بالولايات المتحدة بالتحقيق فيها باعتبار أنها وقعت بـ"دافع التعصب".





وفى ولاية فلوريدا، تحولت لافتة مسيئة للإسلام وضعتها كنيسة أمريكية فى مقرها إلى شعار على قمصان رياضية لأطفال أمريكيين قامت بتشجيعهم على الذهاب إلى مدارسهم وهم يرتدونها.





واضطر مسئولو إدارة جينسفيل التعليمية إلى منع دخول الطلاب إلى المدرسة فى أول يوم دراسى وهم يرتدون قمصانا مكتوبا عليها “الإسلام من الشيطان”.





وفى مدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا، قام مجهولون أُخر بتخريب متجر مملوك لمسلمين بالولايات المتحدة، ووضع كتابات ورسوم معادية لإيران على جدرانه؛ فى عمل تحقق فيه السلطات الأمريكية باعتباره جريمة كراهية محتملة.





وقام المخربون بقلب الطاولات، وتهشيم النوافذ والأبواب وبعثرة الطعام والمواد الأخرى الموجودة بالمتجر المملوك لمسلمين أمريكيين من أصل فلسطينى.





وفى ميريديان أفينيو بولاية كارولينا الشمالية قام مجهولون بوضع عبارة “الموت للمسلمين” داخل مسجد ومركز إسلامى.





واكتشف عضو بالمسجد السبت 22 أغسطس أول أيام شهر رمضان، وجود عبارة تقول “الموت للمسلمين” محفورة داخل إحدى الردهات الجانبية بالقرب من مدخل مبنى المركز والمسجد الإسلامى، بحسب ما ذكر موقع محطة “فوكس كارولينا” على شبكة الانترنت فى تقرير له الأربعاء 26 أغسطس.





من جانبه أبدى مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية “كير”، أحد أكبر المنظمات الإسلامية الأمريكية، قلقه من الارتفاع الأخير فى الحوادث المعادية للمسلمين فى أنحاء الولايات المتحدة أثناء أو قبيل شهر رمضان الجارى.



وقال نهاد عوض المدير التنفيذى لـ"كير" فى بيان الخميس 10 سبتمبر تلقت وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك نسخة منه: “نحن قلقون من أن يكون مستوى التصريحات المعادية للإسلام فى مجتمعنا مساهما فى هذه الزيادة الواضحة فى جرائم الكراهية التى تستهدف مسلمين أو من يعتقد بأنهم مسلمون”.





وشدد عوض على أنه "لا بد لقادة بلادنا أن يتحدثوا صراحة على شبكة الإنترنت وفى البرامج الحوارية الإذاعية وفى افتتاحيات الصحف ويرفعوا صوتهم ضد الاستخدام المتزايد لخطاب الكراهية المعادى للإسلام ".


الأثنين, 14 سبتمبر, 2009 06:49

مواضيع مقترحة


إمرأة تستجيب لرغبة زوجها وتترك جثته للطيور ليعود للحياة مرة أخرى
شورتات ميشيل أوباما تثير جدلاً في أمريكا
جائزة الصحفيات السعوديات تستقبل مرشحاتها
لأول مرة راقصة من أصل اماراتي
خادمة ترث ملايين بعد موت كفيلها السعودي
احتفالك بمولودك الجديد
استخدم التطبيق