دخول

اشواق على ورق

وبعد

مسافات

ونسيان
وفى لحظات أجدك تسكنني
أين كنت تسكن قبلي
اتابعك في نظرات غائبة .... وخطواتك تسرقنى .... وانا على تلول الدهشه
هل يعقل بأنني كنت احملك سنين من العمر ....
ولم أشعــر
وكنت اضعك فى خانة الاشياء العادية
انساك واتصفح ايام تعاستي
وحبر قدري الاسود يضع الخطوط على حدودي

اى شوق هذا شوق الورق
نموت ونحيا بالورق

حتى انا موجودة امامك على الورق الان
تحدد ملامح كلماتي وترسم حروفي

يزيد خفقان قلبي وهو يتربص بي .... اترك العنان الجنوني
يتدحرج على طريق المستحيلات

اخبرني ... كيف اهبك اشواق وهي مازالت ورق
الخوف هزيمتى الاولي
اعيد تصفح اوراق عشقك .. واجد صفحة حبك مذيله بتوقيع اعترافك
اسير فوق سطورك حافية القدمين ... تحرقني حروف عشقك
واتلذذ العــذاب

الوحشه والخوف هزيمتي الثانية
اتريد أن أعلن باقي هزائمي ... وحصيلة أيامي
فكل هزائمي ... نقطة التقاء الممكن بالمستحيل
متى تعرف لماذا اخاف العشق ... اقاومه واهرب من جديد
أخاف أن تكون قد استوطنت مدن قبل مدينتي
يقيدني الشموخي ....
ومازالت اكتب الاشواق على الورق

على الورق فقط

مواضيع مقترحة


صورة خصوصية جداً من أرشيف السيدة م
إعتذارات الحياة
من رسائل الحب لنزار
قصه بيتنا(ارجوا التعليق)
اراهم بعينى
اكبر البحار !؟
استخدم التطبيق