اكتشاف أربع مقابر أثرية بالاسكندرية من العصرين اليوناني والروماني

اكتشف أثريون مصريون في مدينة الاسكندرية الساحلية - التي كانت عاصمة للبلاد منذ العصر اليوناني في القرن الرابع قبل الميلاد- أربع مقابر أثرية منحوتة في الصخر يتراوح تاريخها بين القرن الرابع قبل الميلاد والسابع الميلادي.
وقال محمد ابراهيم وزير الدولة لشؤون الآثار يوم الخميس في بيان ان المقابر اكتشفت خلال قيام الأثريين بأعمال الجس قبل الموافقة على منح ترخيص لبناية جديدة مضيفا أن هذه المقابر تشكل جزءا من الجبانة الشرقية القديمة التي كانت تمتد من منطقة الشاطبي حتى منطقة مصطفى كامل بالمدينة.
وقال محمد مصطفى المدير العام لآثار الاسكندرية ان المقبرة الاولى تتكون من فناء يتوسطه اثنان من الاعمدة المنحوتة في الصخر وبها فتحتان للدفن عثر داخلهما على أكثر من عشرة هياكل بشرية وعدد كبير من القطع الاثرية في حالة جيدة تشمل مسارج وقنينات للعطور وآنية فخارية أهمها "الهيدرا وهو اناء شاع في العصرين اليوناني والروماني لوضع بقايا الرفات أو رماد الموتى بعد حرقه بداخله."
وأضاف أن الهيدرا -الذي نقش عليه منظر جنائزي- عثر عليه بحالة جيدة داخل كوة منحوتة في الصخر مغطاة بلوح حجري عليه بقايا نقش بالمداد الاحمر باللغة اليونانية تحمل اسم المتوفى مرجحا أن المقبرة استخدمت عبر عصور مختلفة.
وقال ان المقبرة الثانية عثر فيها على ثماني درجات سلم منحوتة في الصخر تؤدى الى باب المقبرة في اتجاه الشرق ولكن فريق العمل لم يتمكن من دخول المقبرة لوقوعها أسفل بناية مجاورة للموقع الاثري المكتشف. أما المقبرتان الثالثة والرابعة فكلتاهما في مستوى أعمق من مستوى المقبرة الاولى وعثر فيهما على قطع أثرية تشمل مسارج وآنية فخارية.