الأضرار الاقتصادية

ترتب على فرض إجراءات كورونا المجحفة أضرار هائلة يصعب تصورها. فقد تعطلت عشرات الملايين من الأعمال، وخاصة الصغيرة والمتوسطة. وتضرر مئات الملايين من البشر جلهم من الطبقة العاملة الفقيرة والمتوسطة.

وزاد الطين بلة إنفاق المليارات على اختبارات كورونا وعلى المطاعيم.

وهذا كله جرى بشكل غير منطقي ولم يُراع فيه مقاييس الربح والخسارة. فلا يُعقل أن تتعطل البشرية ويتضرر الناس صحيا وماديا لحماية نسبة قليلة جدا.

فلنتخيل المليار إنسان الذين لا تتوفر عندهم مياه صالحة للشرب أو طعام صحي وفي المقابل تدفع الدول بين ١٠ إلى ٦٠ دولار ثمن جرعات المطعوم للشخص الواحد