الأعشاب والتوابل التي تحافظ على صحتنا

دون أدنى شك أن الأعشاب والتوابل تحسن من نكهة الطعام، لكن لن تصدقوا كيف تحسن صحتنا أيضا. تحتوي التوابل والأعشاب على تركيز عال جدا من الفيتامينات والمعادن، مواد مضادة للبكتيريا، مضادات الأكسدة وألياف غذائية. نظرا لقدرتها على تحييد السموم، فهي تساهم بمنع أمراض القلب، أمراض السرطان وزد على ذلك بأنها تحسن الذاكرة.
إضافة صغيرة من الأعشاب لقائمة الطعام اليومية تحتوي على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة، خاصة عندما تكون الأعشاب طازجة. تمكننا إضافة الأعشاب أيضا على الطعام من تقليل كمية الملح، مسحوق الشوربة والسكر في الطعام.
إليكم هذه المعلومات المفيدة من خبيرة التغذية أورانيت يونا من شبكة ستوديو C:
تعاني من رائحة فم كريهة؟ الحبق والميرمية
الحبق- تحتوي نبتة الحبق على مضاد أكسدة قوي باسم لوتائين، وهو يساهم في تحسين النظر ويقلل من فرصة الإصابة بمرض السرطان وأمراض القلب. لأن الحبق يتميز بمضادات الالتهابات فإنه يساهم في علاج تسوس الأسنان، التهابات اللثة ويساعد في تخفيف رائحة الفم الكريهة. ويدعون في الطب الشعبي بأن الحبق يساعد في تخفيف آلام الرأس والغازات. في دراسة أجريت عام 1996 وجد بأن إضافة الحبق تساهم في موازنة مستوى السكر لدى المصابين بمرض السكري، لكنهم لم يذكروا الكمية التي يجب عليهم استهلاكها.


الميرمية- تكتنز الميرمية في داخلها وفرة من المواد الكيماوية النباتية القادرة على قتل أنواع مختلفة من البكتيريا. بالإضافة إلى ذلك فإن الميرمية تحتوي على مواد تدعى "العفص" وهي تجعل الأوعية الدموية تتقلص في حالات النزيف المختلفة. هذا الدمج بين ميزتين، مضادة للالتهابات وتوقف النزيف، تساعد في علاج التهابات الفكين. يستعملونها في الطب الشعبي أيضا لعلاج إفراز زائد للعرق ولإيقاف إنتاج الحليب.
البقدونس- على مر التاريخ، استمل البقدونس لعلاج مشاكل صحية مختلفة مثل: اضطرابات في الهضم، ضغط الدم المرتفع، رائحة الفم الكريهة، اضطراب في عمل البروستات وأمراض الكلى. صرحت اللجنة الألمانية للأعشاب بان البقدونس يساهم في تقليل تلوث المسالك البولية، كما ويساهم في علاج حصى الكلى.
تعانون من الضغوط وأوجاع في البطن؟ - نعناع
يحتوي النعناع على زيت المنثول المعروف بقدرته على تهدئة وتحسين عمليات الجهاز الهضمي. في الطب الشعبي يدعون بان تناول 3 أكواب من النعناع في اليوم يخفف من حدة آلام البطن. يهدئ النعناع من حالة الربو ويحتوي على الكثير من الفيتامينات، المعادن، ألياف ومضادات الأكسدة التي تمنع الإصابة بأمراض السرطان.
تسعلون؟ - زعتر
الزعتر هو الأكثر فائدة في كل ما يتعلق بمحاربة الالتهابات. يستعمل في الأساس لعلاج مشاكل في مجاري التنفس. يحتوي الزعتر على مادتين فعالتين مهمتين، التيمول الذي يرفع البلغم وهو معروف كعلاج للسعال. والمادة الثانية تسمى سليتيلات وهي مركبات نباتية تشبه الأسبرين وتساهم في تقليل أمراض القلب والأوعية الدموية.
هل تريدون تحسين التركيز والذاكرة؟ - روزمارين (ندى الجبل)
الروزمارينهي العشبة التي تحتوي على مضاد الأكسدة الأقوى القادر على تحييد عدد كبير من الراديكالات بمرة واحدة. هكذا هو يحمي المخ من المواد المؤكسدة ويساهم في تحسين عمل المخ وتخفيض خطر الإصابة بالإلتزهايمر.
هل تريدون المحافظة على شبابكم؟ - اوريغانو
الأوريغانو الطازج يزود الجسم بالحماية من عملية شيخوخة البشرة. وهو أيضا كالزعتر يحتوي على مضادات أكسدة - تيمول وهكذا يستعمل ضد السعال والبلغم.
هل تعانون من التهابات في المسالك البولية؟ - لويزا
من أبحاث عديدة يمكن أن نرى بأن اللويزا تحتوي على كمية عالية من مضادات الأكسدة، واستعملت في الطب الشعبي لمعالجة مشاكل اضطرابات المعدة والتهابات مجاري التنفس وعلاج التهابات المسالك البولية.
هل تريدون المحافظة على صحة النظر؟ - الجرجير
الجرجير، كالكثير من الورقيات الخضراء الأخرى، غني باللوتائين، مضاد للأكسدة ويحمي الجسم من أضرار الراديكالات الحرة ويساهم في التخفيض من خطر الإصابة بأمراض السرطان ووهن الشبكية- إصابة في النظر تميز الكبار في السن.
كما ترون، فإن دمج الأعشاب في قائمة طعامنا اليومية يساهم في علاج أمراض كثيرة ومختلفة. حولوا بيوتكم إلى صيدليات وابدؤوا في تنمية الأعشاب في حديقتكم أو على شرفة بيتكم.
نصيحة: كي تجففوا الأعشاب أربطوها بمساعدة خيط علقوها ووجهوها إلى أسفل في مكان مظلل.