الاتحاد الأوروبي يوجه ضربة إلى "سامسونغ" في حربها ضد "آبل"

وجهت المفوضية الأوروبية ضربة موجعة الجمعة إلى عملاق الأجهزة الالكترونية الكوري الجنوبي "سامسونغ"، متهمة إياه بالاستفادة من هيمنته على السوق لاستصدار احكام بحق "آبل" بتهمة انتهاك براءاته.

وأشارت المفوضية الأوروبية في بيان الى أنها إرسلت مستندا إلى "سامسونغ" يفصل المآخذ التي تلوم الشركة عليها، في إطار الإجراءات الرسمية المتخذة عند التحقيق في قضايا انتهاك المنافسة الشرعية التي تخول الشركة المستهدفة ممارسة حقها في الدفاع عن نفسها.

وكانت المفوضية التي تحرص على ضمان المنافسة الشرعية في أوروبا قد فتحت تحقيقا في نهاية كانون الثاني/يناير 2012 للتحقق مما إذا كان العملاق الكوري الجنوبي قد انتهك حقوقه الخاصة بالبراءات من خلال الحث على استصدار أحكام في المحاكم الأوروبية بحق منافسيه، ولا سيما "آبل"، وذلك في مجال الأجهزة اللوحية والهواتف متعددة الوسائط.

وتتطرق المفوضية الأوروبية خصوصا إلى البراءات المعروفة ب "البراءات الأساسية" التي لا غنى عنها في بعض المعايير التقنية الكبيرة. ومن المفترض أن يمنح أصحاب هذه البراءات رخصا لغيرهم على قاعدة عادلة ومعقولة وغير تمييزية.

وذكر في البيان يواكيم ألمونيا المفوض الأوروبي المعني بشؤون المنافسة ان "حقوق الملكية الفكرية تشكل حجر الزاوية في السوق الواحدة، وينبغي عدم احتكارها، في حال كانت ضرورية للمعايير الصناعية التي تعود بالنفع على الشركات والمستهلكين على حد سواء".

يشار إلى أن "آبل" و"سامسونغ" تتواجهان أمام المحاكم في بلدان عدة بتهمة انتهاك البراءات.

وكانت "سامسونغ" قد أعلنت منذ بضعة أيام أنها تسحب طلبها الخاص بمنع بعض منتجات "آبل" في بلدان أوروبية عدة، مشيرة إلى أن الملاحقات القضائية لا تزال قيد التنفيذ.