البحارة البريطانيون يصلون لندن وبلير ينفي وجود صفقة مع إيران

البحارة مصطفيّن على أرض مطار هيثرو وقد أعادوا ارتداء زيهم العسكري

طهران، إيران (CNN) -- حطت الطائرة التي تضم البحارة البريطانيين الـ 15 في مطار هيثرو بالعاصمة البريطانية لندن حيث نزل منها البحارة وتوجهوا بسرعة إلى مروحيات كانت بانتظارهم فيما نفى رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير، وجود أي صفقة خلف إطلاق سراح البحارة، معتبراً أنه من المبكر جداً اتهام عناصر مدعومة من إيران بالمسؤولية عن الهجوم الذي تسبب بمقتل أربعة جنود بريطانيين في البصرة جنوبي العراق الخميس.

وقد اصطف البحارة، الذين أعادوا ارتداء زيّهم العسكري البريطاني، على أرض المطار حاملين أمتعتهم قبل أن يستقلوا طائرة مروحية حملتهم إلى قاعدة عسكرية جنوب غربي البلاد، حيث تردد أنهم سيخضعون لفحص طبي يليه فترة استجواب قبل أن يصار إلى جمعهم بعائلاتهم.

وبالعودة إلى كلمة رئيس الوزراء البريطاني ، التي ألقاها على الهواء مباشرة من مقره في داوننغ ستريت، بالتزامن مع وصول الطائرة، فقد أظه بلير سروره لعودة البحارة وحزنه على جنود بلاده الذين سقطوا في البصرة، معتبراً أنه من المبكر جداً توجيه تهم مباشرة إلى المجموعات المدعومة من النظام الإيراني في هذه القضية.

وأكد بلير أن جنوده موجودون في العراق بموجب الشرعية الدولية ورغبة الحكومة العراقية نافياً وجود أي صفقة خلف الإفراج عن البحارة.

ودعا بلير المجتمع الدولي إلى التوحّد والثبات بوجه إيران التي أكد، من جهة أخرى، وجود قنوات جديدة ومهمة للاتصال معها.

وكان البحارة قد غادروا العاصمة الإيرانية طهران، في وقت مبكر صباح الخميس، على متن إحدى طائرات الخطوط الجوية البريطانية، في طريق عودتهم إلى لندن.

وذلك بعد احتجازهم في طهران، قرابة أسبوعين، بسبب اتهامهم بـدخول المياه الإقليمية الإيرانية بصورة غير شرعية.

وكان السفير البريطاني بطهران، جيفري آدامز، وعدد من كبار موظفي السفارة، في وداع جنود البحرية الملكية البريطانية، بمطار مهراباد، قبل أن يستقلوا الطائرة في طريق عودتهم إلى بلدهم، وفقاً لما أكدت الإذاعة الإيرانية الرسمية.