البساطة عنوان الموضة لهذا العام

بعد سنوات من إدمان العديد من النساء، الشابات بالذات، بنطلونات الجينز المطرزة مع حذاء بكعب عال وقميص أو بلوزة متألقة في المساء، نشهد هذه الأيام تراجعا في الإقبال على هذه القطعة.

والسبب ببساطة أن الأزياء المطروحة حاليا تجمع بين عمليته والراحة التي يمنحها للابسته، وبين الأناقة التي استوحيت من الأربعينات والخمسينات والثمانينات من القرن الماضي وترجمت بلغة العصر.

ومن أهم أبجديات الأناقة أن لا تكون الأزياء التي تلبسينها هي التي تلفت الأنظار إليك، بل المهم أن تظهري أنيقة فيما تلبسيه، وللأسف سقطت هذه المعلومة من قاموسنا اليومي.

السر هذه السنة أن تنسي الفخامة والأناقة المتناهية من الرأس إلى أخمص القدمين، وأن تستعيضي عنها بأناقة شابة وجريئة، أناقتها تكمن في خياطتها المفصلة بشكل هندسي أو فني، وجرأتها في افتقادها التطريزات الكثيرة والترصيعات البراقة.

البساطة تعتبر تحديا وجرأة بحد ذاتها، والمسألة ليست مقاطعة كل ما يلمع، بل العكس تماما، لكن من خلال الإكسسوارات، إن أمكن، أو الاكتفاء بالبريق كأحد التفاصيل، وليس كلها، وعندما يكون التصميم جديدا، لاسيما وأن المصممين يتبارون منذ سنوات على استعراض مواهبهم في التفصيل الذي يخدم المرأة ويبرزها في أجمل حلة، مما نتج عنه تصميمات رائعة تكفي أن تقوم لوحدها بدور البطولة في أي مناسبة.



الأثنين, 24 ديسمبر, 2007 17:10