البنت مثل لوح الزجاج أي شحطة بتجرحه

التقيت رعد قال: أهلاً بشيخ الشباب كيف حالك يا مان؟ كنا نتمناك معنا مبارح...أجبته: أنا لا أحب تناول البيتزا إلا من يدي أختي فهي تجيدها تماماً. ضحك رعد وقال: إذن إلنا عندك عزومة على بيتزا. قلت: أكيد.. حددوا يوم انت والشباب وأخبروني.
فوجئت وأنا أنهي جملتي بفتاة جميلة تقترب منا... نظرت إليها مأخوذاً .. فإذا بها تتوجه نحو رعد وتسلم عليه...ثم..قبلته..وهي تقول: كيف حالك؟
قلت في نفسي: يا سعدك... يا هناك يا رعد... والله ومصاحب بنت غير شكل... طبعاً ياعمي... شغل ناس أكابر..مش بس بيسلموا.. لأ.. وفيه بوس كمان.
ومرت بخاطري جملة جدتي (البنت مثل لوح الزجاج أي شحطة بتجرحه... عشان هيك البنت لازم ما تطلع من بيتها إلاّ مرتين.. مرة لبيت زوجها والثانية للقبر... تساءلت في داخلي: وهذه البنت شو؟؟... وينك يا جدة تشوفيها..أكيد رايحة تقولي بدها مزع رقبة...
قطع رعد أفكاري بقوله: هذه هالة زميلتي.. بالمدرسة والنادي.. وهي زي أختي تماما..ً تربينا سوى... هززت رأسي دون أن أتفوه بكلمة واحدة.
في يوم الدعوة طلبت من إخوتي الاهتمام بترتيب المكان وتنظيف أثاثنا البسيط. لم يعجب جدتي الحال فتدخلت قائلة: شو الداعي لهذه العزومة؟ هو أبوك ناقص مصاريف؟... وخواتك!!! خواتك صبايا وبتعزم أصحابك على البيت؟...
قالت والدتي: أنا سأقوم بواجبهم.. البنات في غرفتهم... لا علاقة لهن بالموضوع.
عند العشاء حضر الشباب... كان رعد يحمل هدية ملفوفة بغلاف أنيق جداً... قدمها لوالدتي...قائلاً: تفضلي آنتي...ردت أمي ببساطة: أنا أم ثائر. وفش حد بالبيت عندنا اسمه آنتي.. ارتبكت.. فتدخلت قائلاً: هذه هدية من آنتي أم رعد لبيتنا الجديد... فأجابتني أمي ببساطة أشد: هي أم رعد اسمها آنتي كمان؟
تلعثمت.. فتدارك رعد الموقف بقوله: هذه الهدية باسم الشباب جميعهم مبروك...ألف مبروك...

مواضيع مقترحة


أخطب لأبنك
رشحوا ماهي اكثر الدول العربية ثقافة
خش عشان تموت
شو رأيك باسمك .؟؟؟
وفاة صبي ألماني بتأثير الكحول تدق أكثر من ناقوس
ذكاء طفل