التوتر قد يسبب سمنة البطن!

هل تعلمين أن التوتر قد يسهم في إصابتك بالسمنة، وبالتحديد في منطقة البطن، خصوصا إذا تزامن هذا التوتر مع وجود نظام غذائي غني بالدهون والنشويات…؟

فقد أجريت دراسة في أمريكا على مجموعة من الفئران أوضحت نتائجها الآلية التي يتسبب التوتر من خلالها بزيادة تراكم الدهون في الجسم، ويقول الباحثون إن التوتر يحدث عندما يواجه الفرد تحديات لا يكون بمقدوره التخلص منها بسهولة، أو التخفيف من تأثيرها من خلال اللجوء إلى بعض السلوكيات، لذا تطرأ تغييرات على الدماغ، ما يؤدي إلى تأثر عمل الغدد العصبية، وأداء الجهاز العصبي الذاتي، بالإضافة إلى تغير في السلوك، لينتهي ذلك بحدوث تحول في الاستجابة الدماغية للمحفزات المختلفة.

وأجرى فريق الباحثين التابع لجامعة “كاليفورنيا – سان فرانسيسكو” تجارب مخبرية على مجموعة من الفئران، حيث تم تقسيمها إلى 4 مجموعات، الأولى كانت تتغذى على طعام خاص بالفئران، ولم يتم تعريضها للتوتر، والثانية تناولت نفس نوع الطعام ولكن مع تعريضها للتوتر، أما الثالثة فقد تغذت على طعام يحوي تركيز عالية من الدهون والنشويات، ولم تتعرض للتوتر، فيما تغذت المجموعة الأخيرة على طعام غني بالدهون والنشويات، كما تعرضت للتوتر.

ووفقاً لما بينه الباحثون فقد اعتمدوا على وضع الفئران في مغاطس من المياه الباردة لمدة ساعة واحدة يومياً، ولفترة استمرت 14 يوماً، كوسيلة لتعريض الفأر للتوتر، بالإضافة إلى ذلك قاموا بوضع تلك الحيوانات مع فئران “مسيطرة” لتشعر بأنها مهددة.

وبحسب ما أشاروا فإن تعرض الفرد للتوتر، يؤدي إلى ارتفاع مستوى هرمونات الجلوكوكورتيكويدز في الجسم، والتي تتواجد مستقبلاتها في جميع أنواع الخلايا، ما يتسبب بانخفاض تصنيع البروتينات، وزيادة تصنيع الدهون، لتشكل الأخيرة مخازن للطاقة يفاد منها خلال تلك الفترة، إلا أن استمرار التوتر، وهو ما يحدث عند الأفراد بسبب ما يواجهونه من ضغوط ترتبط بالحياة المعاصرة، قد يؤدي إلى تراكم الدهون في الجسم، وبالتحديد في منطقة البطن.

وتفيد نتائج الدراسة بأن تعرض الفأر للتوتر الشديد، إلى جانب تناوله الطعام الغني بالدهون والنشويات، عمل على زيادة إفراز هرمون “نر- إيبينفرين”، وجزيء النيوروبيبتايد من الجهاز العصبي، حيث قام الأخير ومن خلال مستقبلات خاصة به بزيادة تكاثر الخلايا الدهنية، وتحفيز نمو الأوعية الدموية فيها، ومن ثم إصابة الفأر بالسمنة.

ويؤكد الدكتور ماري دالمان المختصة في علم وظائف الأعضاء من الجامعة وعضو فريق الدراسة، على أن الابتعاد عن التوتر، من خلال تجنب الضغوط أو اللجوء إلى بعض الأمور التي قد تصرف تركيز الفرد عن مسببات التوتر، تعد من أفضل الوسائل لتجنب تأثيره فيما يتعلق بزيادة تراكم دهون البطن، والتي ترتبط بالعديد من المشكلات الصحية، مثل الإصابة بالسكري، وارتفاع مستوى الكولسترول في الجسم وغيرها.



الأربعاء, 31 اكتوبر, 2007 11:52