الحب الصادق!

ذات صباح مشحون بالعمل وفى حوالى الساعة الثامنة والنصف دخل عجوز يتناهز الثمانين من العمر لازالة بعض الغرز له من ابهامه وذكر انه فى عجلة من أمره لأنه لدية موعد فى التاسعة . قدمت له كرسيا وتحدثت قليلا وانا ازيل الغرز

واهتم بجرحه .

سألته :اذا كان موعده هذا الصباح مع طبيب ولذلك هو فى عجلة !

أجاب :لا لكنى أذهب لدار الرعاية لتناول الافطار مع زوجتى.

فسألته :عن سبب دخول زوجته لدار الرعاية ؟

فأجابنى :بأنها هناك منذ فترة لأنها مصابة بمرض الزهايمر ( ضعف الذاكرة ) بينما كنا نتحدث أنتهيت من التغيير على جرحه.

وسالته :وهل ستقلق زوجتك لو تأخرت عن

الميعاد قليلا ؟

فأجاب : أنها لم تعد تعرف من أنا . انها لا تستطيع التعرف على منذ خمس سنوات مضت

قلت مندهشاً :ولازلت تذهب لتناول الافطار معها كل صباح على الرغم من أنها لا تعرف من أنت ؟

ابتسم الرجل وهو يضغط على يدى وقال:هى لا تعرف من أنا ، ولكنى أعرف من هى .

اضطررت أخفاء دموعى حتى رحيله وقلت لنفسى : هذا هو نوع الحب الذى اريده فى حياتى



كلام كثير حلو بس ممكن في ناس زي هيك

أكيد

اكيد في ناس زي هيك بس بصراحه بجوز ما كان يعمل هيك في الايام العاديه وحس بقيمتها وكثير منا بيعمل هيك يعني قيسوا على نفسكم لان فاقد الشيء يعرف قيمته ولا كلامي غلط يا شباب

فعلا موضوع مؤثر جدا

اكيد في ناس زي هيك بس بصراحه بجوز ما كان يعمل هيك في الايام العاديه وحس بقيمتها وكثير منا بيعمل هيك يعني قيسوا على نفسكم لان فاقد الشيء يعرف قيمته ولا كلامي غلط يا شباب

قد يضيع العقل
قدتتوه الذكرى
ولكن أبدا لن يموت الحب
بشرط
أن يكون حبا حقيقيا صادقا

معك حق ... يسلم هالتم
وبعدين شكرا عتعليقاتكم لأنو كتير بيهمني أعرف رايكم