الحديث الشريف الذى جمع فأوعى ) ( ارجو التثبيت )

بسم الله الرحمن الرحيمالحديث الشريف الذى جمع فأوعىعن خالد بن الوليد رضى الله عنه قال جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله جئت أسألك عن ما يغنينى فى الدنيا والآخرةفقال رسول الله صلى الله عليه وسلم سل عما بداك
فقال أريد أن أكون أعلم الناس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أتق الله تكو علم الناس
فقال أريد أن أكون أغنى الناس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كن قانعا تكون أغنى الناس
فقال أريد أن أكون أعدل الناس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم حب للناس كما تحب لنفسك تكن أعدل الناس
فقال أحب أن أكون خير الناس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كن نافعا للناس تكون خير الناس
فقال أحب أن أكون أخص الناس إلى الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر ذكر الله تكون أخص الناس إلى الله
قال أحب أن يكمل إيمانى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم حسن خلقك يكمل إيمانك
قال أحب أن أكون من المحسنين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أعبد الله كأنك تراه وإن لم تكن تراه فهو يراك تكن من المحسنين
قال أحب أن أكون من المطيعين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أد فرائض الله تكن من المطيعين
قال أحب أن القي الله نقينا من الذنوب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أغتسل من الجنابة متطهرا تلقى الله نقيا من الذنوب
قال أحب أن تقل ذنوبى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر من الاستغفار تقل ذنوبك
قال أحب أن أكون أكرم الناس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تشكو من أمرك شيئا من الخلق تكن أكرم الناس
قال أحب أن أكون أقوى الناس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم توكل على الله تكون أقوى الناس
قال أحب أن يوسع الله على فى الرزق فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم دم على الطهارة يوسع الله عليك فى الرزق
قال أحب أن أكون من أحباب الله ورسوله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب ما أحبه الله ورسوله تكن من أحبابهم
قال أحب أن أكون آمن من سخط الله يوم القيامة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تغضب على أحد من خلق الله
قال أحب أن تستجاب دعوتى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أجتنب أكل الحرام تستجاب دعوتك
قال أحب أن يسترنى ربى يوم القيامة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أستر عيوب أخوانك يسترك الله يوم القيامة
قال ما الذى ينجانى من الذنوب أو قال من الخطايا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم الدموع والخضوع والأمراض
قال أى حسنة أعظم عند الله تعالى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم حسن الخلق التواضع الصبر على البلاء
قال أى سيئة أعظم عند الله تعالى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم سوء الخلق والشح المطاع
قال ما الذى يسكن غضب الرب فى الدنيا والأخرة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم الصدقة الخفية وصلة الرحم
قال ما الذى يطفىء نار جهنم يوم القيامة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم الصبر فى الدنيا على البلاء والمصائب
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلمقال للإمام المستغفرى ما رأيت حديثا أعظم وأشمل لمحاسن الدين وأشمل من هذا . رواه أحمد بن حنبل
صدق رسول الله علية الصلاة والسلام