الحكم بسجن وجلد طبيب اتهم سعودية بالإيدز لتشويه سمعتها

4643548



أصدرت المحكمة الجزئية بجدة حُكْماً بسجن طبيب عربي 18 شهراً والجَلْد 50 سوطاً وتغريمه ألفَيْ ريال، إلى جانب تقديمه اعتذاراً خطياً لموظفة سعودية؛ اتهمها بأنها على علاقة آثمة مع أحد الأطباء السعوديين، وأنها مصابة بالإيدز.

وكانت الموظفة السعودية قد أبلغت في شهر يوليو من العام الماضي فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بحي السلامة بجدة عن اتهام طبيب عربي، يعمل في أحد المستشفيات بجدة، لها بأنها مصابة بالإيدز، وأنها على علاقة آثمة مع أحد الأطباء السعوديين، وقام بإرسال رسائل جوال إلى زوجها في محاولة منه لإفساد علاقتهما الأسرية، كما أنه قام بإرسال رسائل جوال إلى عدد من الموظفين في المستشفى الذي تعمل فيه، يتهمها فيها بتُهَم غير أخلاقية.
وبناء عليه أُلقي القبض على المتهم من قِبل أعضاء الهيئة بعد التأكد من الشكوى المقدَّمة، وتمت إحالته إلى هيئة التحقيق والادعاء العام، وحاول الطبيب في بداية الأمر إنكار التهم، إلا أن زملاء المدعية ممن وصلت لهم رسائل الجوال حضروا، وشهدوا ضده، وقدموا الأدلة التي أكدت قيامه بمحاولة تشويه سمعتها وابتزازها؛ فما كان من المتهم إلا أن اعترف بقيامه بكل التهم المنسوبة إليه؛ فصدر الحُكْم المذكور أعلاه في حقه.


الأحد, 04 مارس, 2012 07:25