الحيل النفسيه((الهروب من الواقع))


كثير منها نمارسها للهروب من الواقع منها :



الإسقاط النفسي

وتتصور هذي الحيلة برمي عيبه أو تقصيره أو صفة غير مرغوب بهافيسقطها على غيره من الناس ويهرب من تبعات الاعتراف بها شعور بالنقص أو الخزي أو المهانة أو القلق
مثال:
رجل ذو سلوك منحرف وله علاقات غرامية يسقط علته على زوجته ويسئ الظن بها ويظل يراقبها ويشك أنها تخونه.
صفات المكثرون بالإسقاط:
1- المتصفون بالاعتداد بالرأي و الأنفة و الخصومة
2- الميالون للجدل و العناد و التحدي
3- المتصفون بالشك و الريبة والحذر الزائد من الناس
4- ضعاف الثقة بالنفس (( الثقة الداخلية لا الثقة الخارجية المصطنعة )) وإن أهموا من حولهم أنهم واثقون بأنفسهم ويكثر الإسقاط كلما ضعفت المعنويات وزاد الإحباط

الاستدمــــاج النفســـي:

يستدمج الشخص هنا (( ينسب لنفسه )) الصفات الحسنه و المميزات والانجازات التي يراها عند غيره لنفسه كأنه المتفضل على غيره بهذي الحسنات والانجازات ليشعر بالاطمئنان ويبادر بمخاطبة صاحب تلك الحسنات مشعرا إياه بأنه يملك مثل هذي الصفات أو خيرا منها وانه صاحب السبق في الميدان فيوهمهم ويوهم نفسه بأنها له السبق
مثال :انتحال ما أنتجه غيره في مقال أو قصيده أو قصه أو تجارة ويعيد صياغة الأفكار مع شي من حذف أو إضافة وتحوير ويزعم أنها من بنات أفكاره.

صفات المكثرون من الاستدماج النفسي

: 1-شعورهم بالفوقيه على الناس وبأفضليه
2- استصغار لمن سبقه بمميزات أو الانجازات
3- استخفافه بعقول الجمهور ومشاعرهم
4- قدرته على المراوغة والاحتيال والتمويه
5- ضعف الضمير وقلة الاكتراث برأي المخالفين

الإنكار التلقائي

تمارسها الأنفس في بعض المواقف التي لاتقبل الحقيقة الماثلة أمام أعينهم لكون تلك الحقيقة مؤلمة ويكدرها وغير مستعدة لقبولها فيحرمها ضيق الأفق من قبول الحق ولو كان واضحا كالشمس من تقبلها فتصبح هنا الفرصة مهيأه لحدوث الإنكار خصوصا إذا كان الشخص عنيدا – مكابرا يأنف من وجود عيب أو عله ولو شي اليسير
مثال:مؤذنا في زمن مضى حريص جدا على الأذان بالمغرب في وقتها خصوصا في رمضان وفيه العناد والمكابرة الشديد وأخطأ ذات مره واستعجل بالأذان فلما انصرف إذا بقرص الشمس باق نصفه فلامه وغصب عليه من حوله وقال لحظتها ((أذاني في وقته الصحيح والشمس هي التي تأخرت اليوم)) .
الإنكار عند الصدمة الأولى أمر طبيعي خصوصا إذا فقد شخصا عزيزا لرغبه النفس في بقائه لكن مع الوقت تدرك النفس الفرق بين رغبتها وقدر الله وحكمته.

التسويغ (( التبرير)):
قال الله تعالى ((بل الإنسان على نفسه بصيرة * ولو ألقى معاذيره))

تعذر الشخص بأعذار منطقيه ومقبولة لدى الآخرين ويأتي بمسوغات يبرر فشله أو تقصيره أو خطاه وتكون تلك المسوغات ليست من الأسباب الحقيقة لذلك الفشل أو الإخفاق وتعتبر كغطاء مقبول حتى لاينفضح
مثال:
شخص أناني محتال عذب اللسان ليس من عادته نفع غيره بالخير و تعرض له فرصه استثمار كبيره وينقصه المال واحتاج إليه يذهب لزميل له ثري ويعرض عليه المشاركة بحجه منطقيه وهي أنه يريد نفع زميله لما بينهم من محبه وصداقه
ويختلف هنا التسويغ عن الكذبلأنهالتسويغحيله نفسيه تلقائية لايعيها الشخص – في الغالب – أماالكذبفليس له خداع للنفس لأنه كاذب ويعلم تمام العلم انه كاذب .
المكثرون من التسويغ
1-الفاشلون والعاجزون
2- الأذكياء والمراوغون وأكثر تبريراتهم بأنهم ذوي نيات حسنه



مواضيع مقترحة


فوائد الحجاب علميا ؟؟؟؟؟؟؟
عذاب القبر أسبابه و كيفية النجاة منه
النمور تفطر بعد يوم طويل
أهوال وعلامات يوم القيامة (الصغرى,الوسطى,الكبرى)
دخلو غرفتي الخاصه ... واطلعوا على اخص خصوصياتي... شوفوا ايش لقوا؟؟؟؟؟
قرأته فبكيت, وأنت ؟ (((حديث شريف)))