السجن لأمريكيين ادعيا أن ابنهما يطير في منطاد خرج عن السيطرة

دنفر - تلقى زوجان امريكيان ادعيا ان ابنهما في منطاد اختباري خارج عن السيطرة بالسجن مع التنفيذ من قبل محكمة كولورادو (غرب).

وحكم على الوالد ريتشارد هيني (48 عاما) بالسجن ثلاثة اشهر بعدما اقر بالتهمة الموجهة اليه بمحاولة التأثير على ممثلي الامن اذ ان الشرطة شاركت في محاولة اعادة الطفل الذي ادعى الاهل انه على متن منطاد خارج عن السيطرة.

اما زوجته مايومي (45 عاما) فقد حكم عليها بالسجن 20 يوما.

الحادث الذي حبس انفاس الامريكيين على مدى ساعات في 15 تشرين الاول-اكتوبر تحول سريعا الى احدى اكبر الخدع في تاريخ الولايات المتحدة.وكان الامريكيون قد تسمروا امام شاشات التلفزيون لمتابعة مسار المنطاد بعدما راحت محطات التلفزيون تنقل مباشرة الحدث من خلال مروحية، ظنا منهم ان الطفل البالغ السادسة قد جعل المنطاد يطير عرضا.

وقد علقت الرحلات الجوية في مطار دنفر خشية ان تصطدم بالمنطاد.

وبعد هبوط المنطاد من دون ان يكون على متنه احد اعلن الوالدان انهما عثرا على الطفل في قبو المنزل الذي اختبأ فيه خوفا من العقاب.

لكن السلطات سرعان ما اكتشفت ان في الامر خدعة اعدتها عائلة هيني لتسهيل مشاركتها في برنامج لتلفزيون الواقع.وفي المحكمة التي اكتظت بالحضور دان القاضي ستيفن شابانسمي "الخدعة المعد لها" التي "تستند الى الغش والاستغلال: استغلال اطفال عائلة هيني ووسائل الاعلام وعواطف الناس بهدف كسب المال".

وقدم ريتشارد هيني اعتذاراته الى فرق الاغاثة موضحا "انا فعلا آسف واريد ان اقدم اعتذاري الى كل فرق الاغاثة والاشخاص في المنطقة الذي شاركوا في العمليات".

وسيمضي ريتشارد هيني 30 يوما كاملا في السجن. ويمكن بعدها الافراج عنه خلال ساعات النهار ليتمكن من العمل شرط ان يعود للنوم في السجن حتى انتهاء عقوبته.

وستنفذ زوجته مايومي عقوبتها بعد ان ينتهي من تنفيذ عقوبته. وبامكانها ان تختار القيام بذلك يومين في الاسبوع لتتمكن من العمل.وقال القاضي ان هيني لن يبدأ تنفيذ العقوبة الا بعد فترة الاعياد مراعاة للاطفال.وقال المدعي العام اندرو لويس ان الخدعة تسببت بكلفة قدرها حتى الان 47 الف دولار ويحتمل ان ترتفع اكثر.

وينبغي على العائلة ان تدفع هذه الكلفة بموجب ترتيبات تحدد لاحقا.

وطالب لويس بإنزال عقوبة السجن لتكون رادعا لأشخاص آخرين قد يرغبون بالقيام بأمر مماثل.



الجمعة, 25 ديسمبر, 2009 03:49