السر الذي أبهر العالم في كتاب باللغة العربية

عن دار مكتبة جرير، والتي تهتم بترجمة العديد من الكتب التي تعني بكتب التنمية الذاتية وتطوير العمل الإداري والذاتي مثل كتاب “البرمجة اللغوية العصبية” وكتاب “العادات السبع” وكتاب “إنها ليست علاقة عمل ولكنها علاقة شخصية”، وكتاب “كيف تساعد طفلك على النجاح في المدرسة”، وكتاب “مواطن الضعف لديك”، وكتاب “خطوات عظيمة” نزلت إلى الأسواق مؤخرا، النسخة العربية من “كتاب السر” الذي هز الوسط العلمي والثقافي والنفسي. وهو كتاب كما تقول مؤلفته الإسترالية “روندا بايرن”، انها “لم تألف الكتاب، بل جمعته، وقدمته للقارئ العادي بعد ان كان مجرد سر عند كبار العظماء.



سر تتناقله الأجيال ولكن تم حجبه وفقدانه وسرقته وبيعه بمبالغ طائلة من المال، هذا السر الذي يبلغ من العمر قرونا استوعبه بعض من أعظم الشخصيات في التاريخ: أفلاطون، جاليليو، بيتهوفن، إديسون، أيينشتاين، إلى جانب الكثير من المخترعين ورجال الدين والعلماء، والمفكرين العظام”. كما تقول الكاتبه أو جامعة السر: "عندما تتعلم السر ستعرف كيف يمكنك ان تحظي بأي شيء تريد وأن تقوم بأي شيء تريد، وستعرف من أنت حقاً، ستعرف الروعة التي بانتظارك.



ويعتبر كتاب السر من الكتب التي تتناول مفهوم التنمية الذاتية. وأما السر الذي يدور حوله الكتاب ويكشفه للقارئ فهو ما يسمى “قانون الجذب”، معتمدا على قوة العقل الباطن بجذب حياتنا لمصائر سلبية أو إيجابية على جميع الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية، النجاح والفشل، الجاه والفقر.



ويعمل قانون الجذب على الافكار والاحاسيس والشعور، وعلى طاقة أجسامنا في عملية الجذب، فالانسان المتفائل يجذب اليه طاقات مشابهه لطاقته. بشر متفائلون، وشخصيات ناجحة وهكذا. والكتاب يحث القارئ على شكر النعم والحمد، وينص على أنه “لن تنال نعمة جديدة ما لم تكن ممتنا لكل النعم التي لديك”.



ان ما يمر بنا في حياتنا من اخفاقات ونجاحات ليست عشوائية، ان كل ما يحدث لنا في الحياة سببها أفكارنا التي تدور في أذهاننا، فنحن حين نفكر في فكرة إيجابية, فإنها تؤثر على الكون من حولنا، وعلى طاقة الكون، فتجذب لنا أحداث إيجابية. وحين نفكر كثيرا في أشياء سلبية, فإننا بهذا نجذبها لحياتنا! وعليه لابد ان تجذب لحياتك اشخاصا وظروف تتواءم مع أفكارك الثابتة. ويجب أن تكون واضحا تماما في إتجاه هدفك، وكن مرنا في طريقة تحقيقه.

الأحد, 10 اغسطس, 2008 15:48