السعوديات يقبلن على الفنادق بعد السماح لهن أخيرا

تشهد فنادق جدة إقبالا متزايدا من قبل السعوديات بعد تفعيل القرار الذي أصدرته وزارة التجارة والصناعية يسمح للمرأة بالإقامة في فنادق المملكة دون محرم شرط حملها للبطاقة الشخصية.



وقال مسؤولو عدد من الفنادق أن موظفو الاستقبال يتلقون اتصالات غير مسبوقة وبكثافة غير معهودة في سبيل معرفة الإجراءات المطلوبة لسكن السيدات، فيما بدأت 4 فنادق بتفعيل القرار.



وقال مسؤولو الاستقبال ببعض فنادق جدة “إن قرار الوزارة وصل إلى إدارات الفنادق مطلع الأسبوع الماضي، وإن الحجوزات بفنادقهم بدأت تواجه سيلا من الاتصالات لمعرفة مدى تطبيقه، وزمن التنفيذ، ومتطلبات السكن وفق القرار الجديد”، بحسب تقرير أعده الصحافي حسن السلمي ونشرته صحيفة “الوطن” السعودية الأحد 3-2-2008.





وقال محمد زين الدين، مسؤول الحجوزات بفندق “كراون بلازا” بجدة إن إدارة الفندق عمدت الاستقبال بتفعيل القرار مطلع الأسبوع الماضي، وأن الفندق بدأ في تسكين 5 سيدات، بمعدل سيدة كل يوم ، وعن أبرز مبررات سكن هؤلاء السيدات قال "3 سيدات طلبن السكن في الفندق بالبطاقة الشخصية وبدون محرم لظروف عمل، أما الأخريان فكانتا تعدان لتنفيذ وترتيب حفلات خاصة بهما في قاعات الحفلات بالفندق.



وأضاف زين الدين أن الاستقبال تلقى اتصالات غير مسبوقة وبكثافة عالية في سبيل معرفة الإجراءات المطلوبة لسكن السيدات، وأن كثيراً من المتصلات لا يحملن البطاقة الشخصية، وأكدن أنهن سيتوجهن للأحوال المدنية لاستخراج البطاقة، وأشار إلى السعادة البالغة التي بدت على جميع المتصلات، حيث ذكر بعضهن أنهن غير مصدقات لما سمعنه بأن لديهن القدرة على السكن دون محرم.



من جهتها، أشارت مسؤولة الاستعلامات بفندق “ويستن” جدة إلى أن إدارتها بدأت في تفعيل قرار وزارة التجارة، وتسكين السيدات دون محرم، وأن هناك حالة تسكين واحدة يوميا بالفندق منذ أسبوعين تقريبا، أي إن هناك ما معدله 10 حالات تسكين.



وقالت إحدى السيدات سكنت بفنادق جدة إنها جاءت للفندق بهدف الاستجمام والراحة من جهة، والتأكد من تفعيل القرار من جهة أخرى، وأوضحت أن هذا القرار فتح آفاقا جديدة من حرية المرأة، وخصوصا سيدات الأعمال، والمرتبطات منهن بالسفر ومهام العمل.



وأوضح مدير الاستقبال بفندق “الحمراء سوفتيل” بجدة محمد هادي أن إدارته بدأت بتطبيق القرار منذ أربعة أيام وأن الفندق قام بتسكين 4 سيدات تقريبا، وأن الفندق تلقى حجوزات سكن تفوق طلبات الحجوزات المقدمة من الرجال.



وطالب مساعد المدير العام بفندق “مريديان” جدة مشعل النافع وزارة التجارة بإيضاحات أكثر حول تفعيل القرار، مثل السن المعين للمرأة طالبة السكن، والقيود الأخرى التي يجب اتباعها خلال التسكين، حيث وصف القرار الذي وصل إدارته بالغامض نوعا ما.



وأشار إلى أن هناك فتيات أعمارهن حوالي 18 عاما ويحملن بطاقة شخصية، وربما تكون بعضهن قد تطلب السكن في الفندق، والاستقبال لا يعلم شيئا عن مدى إسكانهن من عدمه.



وأوضح أن إدارته تلقت القرار قبل أسبوع تقريبا، وأنها بدأت فعلا في تطبيق القرار الذي لاقى استحسان السيدات، وخصوصا المرتبطات بمهام عملية، وتجارية، تجبرهن على السكن في الفندق.



وأشار وضاح محمد من فندق هيلتون جدة إلى أن القرار وصل للفندق من 5 أيام، وأن العمل سيبدأ فعلا، ولكن بنص الشروط الواردة في القرار، وهي حصول طالبة السكن على البطاقة الشخصية، وأهمية إبلاغ أقرب مركز شرطة بحالة الإقامة.





الأحد, 03 فبراير, 2008 11:45