السلطات الأردنية ترحل 23 عراقياً بتهمة "نشر التشيع" في البلاد

قامت الأجهزة الأمنية الأردنية مؤخرا بترحيل 23 عراقيا متهمين بـنشر التشيع بين جماعة الإخوان المسلمين في مخيم البقعة، وذلك وفقا لـمصادر موثوقة تابعة لحزب جبهة العمل الإسلامي الأردني.

وكشفت تلك المصادر أن تحقيقا تم مع ستة أعضاء في التيار الإسلامي بتهمة التشيع على يد أكاديمي يدعى حسن الصواف يدرس في إحدى الجامعات الأردنية، وذلك وفقا للتقرير الذي أعده الزميل خالد فخيذة من عمان ونشرته صحيفة الوطن السعودية.

وقالت المصادر للصحيفة إن هؤلاء الأعضاء التابعين لشعبة الحزب في مخيم البقعة شمال العاصمة عمان والذي يستضيف 100 ألف لاجئ فلسطيني اعترفوا أثناء التحقيق معهم بأنهم تلقوا تعليما دينيا على يد ذلك المدرس الذي يناصر التيار الشيعي السياسي الذي تقوده إيران في المنطقة.

وبينت المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها أن المتهمين بالتشيع برروا حملهم لأفكار إيران بحالة العنف في العراق وفلسطين نتيجة الأعمال التي تقوم بها قوات الاحتلال في كلا البلدين.

وكان المراقب العام للإخوان المسلمين سالم الفلاحات أقر بوجود حالات تشيع سياسي في صفوف الإخوان المسلمين وهو الأمر الذي دفع الأجهزة الأمنية إلى التحقيق في هذا الموضوع باستدعاء الكثير من العائلات والتحقيق معها لمعرفة ولاءاتها السياسية والعقائدية.