السلطات الكويتية تقبض على أصحاب الدعوات الماجنة عبر الفيس بوك

5436240



كشف مصدر امني ان رجال مباحث الآداب الكويتية يرصدون الدعوات غير المحتشمة التي يطلقها البعض على موقعي «تويتر» و«فيسبوك» وهي دعوات تنتشر بين أوساط مجموعة من الشباب للالتقاء لإقامة حفلات حمراء في شقق مشبوهة، موضحا أنه ما إن ترد معلومة لرجال مباحث الآداب عن وجود دعوة مشبوهة عن أي موقع إلكتروني حتى يبدأ رجال المباحث بالتحقق منها وجمع التحريات اللازمة للتأكد من جديتها.

وأكد المصدر أن جميع المداهمات التي يشنها رجال مباحث الآداب بقيادة العقيد محمد الشرهان تأتي بعد استنفاء جميع الوسائل القانونية والحصول على أذونات من قبل النيابة العامة، واكد المصدر لـ«الأنباء» أن أية بلاغات بشأن وجود شقق مشبوهة تستوجب الحاجة للتعامل معها أن تمر بعدة مراحل أولها وجود بلاغات من قبل الجيران أو من قبل حراس البنايات، وان هذه البلاغات يتم التحقق منها من خلال رجال المباحث وبعد التأكد من حقيقة البلاغات وجديتها يتم التواصل مع النيابة العامة والتي بدورها تدرس التحريات والبلاغات وتأذن لرجال المباحث بالدخول إلى الأماكن المشبوهة وضبط من بداخلها.
وأشار المصدر إلى أن ضبط ما يزيد على 50 شخصا في إحدى البنايات مؤخرا في منطقة السالمية جاء عقب معلومات الى ادارة الاداب من ان مجموعة على فيسبوك تدعو لإقامة حفلة مختلطة، وأشار المصدر إلى أن رجال المباحث تتبعوا هذه المجموعة وعمدوا إلى أن يتواصلوا مع المجموعة تلك من خلال احد المصادر السرية.
وكشف أن «المصدر السري» دخل بالفعل الى هذه الحفلة واعطى اشارة اليهم مؤكدا ان النيابة العامة كانت على علم بما تقوم به ادارة مباحث الاداب.
واشار المصدر الى ان جميع المواطنين في هذه الضبطية تم إلزامهم بالتوقيع على تعهدات بالتزام السلوك الحسن، أما الوافدون والوافدات فتم ارسلهم الى سجن طلحة تمهيدا لان يقوم اقاربهم باحضار تذاكر سفر لهم تمهيدا لابعادهم عن البلاد مع وضع اسمائهم على قوائم غير المرحب بهم خليجيا وكويتيا.
وأشار إلى أن ادارة الاداب تتعمد الحفاظ على سرية البلاغات التي ترد اليها، ولكن لابد ان يكون هناك بلاغ بشأن ازعاج او استخدام الشقة في اعمال غير اخلاقية حتى يتم اخطار وكيل النيابة بوجود بلاغ فعلي.
وردا على سؤال ان مثل هذه الاجراءات تأخذ وقتا ربما يكون طويلا، قال المصدر انه لا صحة من أن الاجراءات تستغرق فترة من الزمن، لافتا الى ان هناك بلاغات يستوجب التعامل السريع معها حيث يتم التواصل مع وكيل النائب العام واخذ اذن عبر الفاكس.
وحول اذا ما كانت مداهمة شقق الآسيويين تحتاج ايضا الى اذن نيابي، قال المصدر: هذا الامر يتوقف على المنشأة التي يصل بشأنها معلومات فاذا كانت قسيمة مختلطة فإن رجال المباحث بإمكانهم الدخول، أما اذا كانت شقة داخل بناية سكنية فإن هذا الاجراء بالدخول يحتاج الى اذن نيابي.
وبشأن الشقق المفروشة قال المصدر ان جميع الشقق المفروشة في مختلف انحاء البلاد يكون صاحب البناية ملزما بأن يرسل كشوفات دورية بهويات القاطنين بها، كما ان القائمين على هذه البنايات ملزمون بالتحقق من وجود اوراق ثبوتية بحوزة من يستأجر هذه الشقق، وقال ان اي شكوك لدى ضباط المباحث تؤهلهم للدخول الى الشقق المفروشة.
ولفت المصدر الى ان الشقق المفروشة لا تنفرد الكويت دون غيرها بها، وانما هي نظام اقامة معمول به في مختلف دول العالم.
وحول البلاغات الكيدية التي ترد الى الادارة العامة للمباحث الجنائية، قال المصدر بالفعل ترد الينا بلاغات كيدية واحيانا ترد الينا بلاغات عن اشخاص طردوا من الشقق المشبوهة ولكن في المجمل نتحقق من كافة البلاغات من خلال تحريات.
وأشار إلى أن نسبة البلاغات الكيدية تكاد تكون محدودة للغاية سيما ان القانون كفل ان تعود وزارة الداخلية وكذلك صاحب الشقة على المبلغ قانونيا إذا كان بلاغه كاذبا وغير صحيح.


السبت, 02 نوفمبر, 2013 11:42