العراق يسعى لقطع الماء والكهرباء عن ايران اليوم في عمان

يرعى رئيس اتحاد غرب آسيا لكرة القدم سمو الامير علي بن الحسين، في الساعة السابعة والنصف من مساء اليوم الاحد، اللقاء النهائي لبطولة غرب آسيا والذي يجمع منتخبي العراق وايران على ستاد عمان.

ويبحث المنتخب العراقي عن التتويج للمرة الثانية بلقب البطولة، فيما يعتقد الايرانيون ان الفرصة مناسبة لاقتناص اللقب للمرة الثالث منذ انطلاق البطولة.

ويرى العراق ان الفرصة مؤاتية امامه لتحقيق الفوز في ظل ارتفاع معنويات لاعبيه، والدعم الجماهيري الكبير الذي يسانده من المدرجات، اضافة الى عدم تكامل صفوف المنتخب الايراني الذي يغيب عنه عدد كبير من نجوم الفريق الاساسيين.

جاهزية عراقية وعزيمة ايرانية

فنيا تبدو صفوف المنتخب العراقي الاكثر جاهزية من خلال المباريات الثلاثة التي خاضها حتى الآن والتي منحت الفريق لقب افضل دفاع بعد ان حافظ نور صبري على شباكه نظيفة، كما منح الفريق ايضا لقب افضل هجوم بعد ان سجل 4 اهداف حتى الآن في البطولة.

المنتخب العراقي بدا واضحا خلال المباريات الماضية اعتماده بشكل اساسي على اطرافه بوجود مهدي كريم المتحرك دوما للمواقع الهجومية، وهوار محمد الذي يجيد امداد زملائه بالكرات العرضية، اضافة الى مهارته في تهديد مرمى الخصم، ويعول العراق كثيرا على قدرة نشأت اكرم في صناعة الهجمات بمساعدة احمد مناجد او صالح سدير، بحثا عن امداد ثنائي الهجوم يونس محمود ومحمد ناصر بالكرات التي قد تقلق الحارس الايراني حسن رودباريان، خاصة اذا ما نجح يونس بالهروب من الرقابة المتوقعة من خلال العهروب للخلف لاستلام الكرات.

ويبدو ان المدرب البرازيلي للمنتخب العراقي فييرا مطمئن لجاهزية دفاعاته في ظل عودة جاسم غلام وتألق حيدر والطرف الايمن خلدون محمد، اضافة الى استعداد باسم عباس للقيام بواجباته على اكمل وجه خاصة الهجومية منها.

وستكون التعليمات مشددة الى نشأت اكرم بفرض رقابة لصيقة على وسط ايران وتحديدا رضائي وايمان مبعلي لمنعهما من قيادة دفة الهجمات الايرانية المتجهة صوب نور صبري.

منتخب ايران المتسلح بالعزيمة والاصرار والذي اظهر تحسنا متصاعدا خلال المباريات، يمتاز بالضغط على اللاعب المستحوذ على الكرة لمنع لاعبي الخصم من التصرف بحرية في بناء الهجمات، وهذا يمنح الفريق فرصة شن الهجمات السريعة حال قطع الكرة من الفريق الآخر، وبالتالي فإن هذا الاسلوب ربما ارهق دفاعات العراق، خاصة وان منتخب ايران يمتلك مهاجما متميزا وهو رجب زادا الذي يتوقع ان يحاط بحفاوةالدفاع العراقي الذي سيسعى لقطع الماء والكهرباء عنه خوفا على شباك صبري.

وتكمن قوة ايران في وسطه الذي يقوده ايمان مبعلي ورضائي وكيانوش رحمتي وميسام الذين يلجأون عادة الى نقل الهجمات الى الطرفين لاستثمار طلعات هاشم زاد وغلام عباس التي عادة ما تشكل خطورة على مرمى الخصم، خاصة اذا ما وصلت الكرات لرجب زاد.

وعلى الجانب الدفاعي يبدو المنتخب الايراني اكثر اطمئنانا في ظل قدرة مدافعيه سيد جلال ومجتبي شهري على قطع الكرات العرضية والطويلة المرسلة صوب مهاجمي العراق يونس محمود ومحمد ناصر، مما يبعد الخطورة عن مرمى حسن رود باريان صاحب الخبرة في صفوف ايران.

عموما يتوقع ان يأتي اللقاء قويا ومثيرا بحثا عن لقب البطولة الرابعة لغراب آسيا الذي سيفوز به من يحسن استثمار الفرص امام المرمى في لقاء اليوم.

التشكيلة المتوقعة

العراق:نور صبري وحيدر وجاسم غلام وخلدون محمد وباسم عباس ونشأت اكرم واحمد مناجد وهوار محمد ومهدي كريم ومحمد ناصر ويونس محمود.

ايران:حسن رودباريان وسيد جلال ومجتبي شهري وهاشم زاد وميسام واحمد النعمي وكيانوش رحمتي ورضائي وايمان مبعلي وغلام عباس ورجب زاد.

فكرتها عنجد هههههه

مواضيع مقترحة


هذه كلمات مترجمة للغة بنات اليومين دول
عيد ميلاد عاشقة المصطفى (كل عام وأنتى بخير)
لكل امريء ما نوي
هــل تـريد ان تتفنـن فـي تعذيب المـراة!
لم تصلى او تصوم وبشرت بالجنة
اعمل بذكاء و لا تعمل بشكل مرهق