العرط الاجتماعي

... حين تقلّب اوراق الجريدة، تجد اعلاناً يقول ان سمير يهنىء حازم (مثلاً) بتخريج ابنته وحصولها على )PHD( من جامعة ''جناعة''.

... في اعلانات اخرى تجد (معيوفة) مثلاً تهنىء عائلة (النص كم) بمناسبة تخرج ابنهم من (السي. بي. دي) وحصوله على مرتبة الشرف في امتحان (الدي. إم. إس).

... للعلم الاسماء التي استعملها هي من نسج خيالي وليس لها علاقة بالواقع.

... في بعض المرات تجد صورة (ولد مفعوص) يرتدي طاقية تشبه الى حد ما ما يرتدي طهاة الماريوت، وتحتها عنوان عائلة (إس) تهنىء ابنهم (سوسو) بمناسبة تخرجه من كاليفورنيا بمرتبة الشرف وحصوله على ماجستير في التخلص من النفايات الصلبة مع مرتبة الشرف.. بالاضافة لحصوله على منحة لاكمال الدكتوراة في النفايات السائلة ضمن برنامج (إم. جي. آر) في جامعة كولورادو.

... هل صارت الدرجات الجامعية ترتبط (بالسي. والأم. والجي).. لاحظوا حتى التوجيهي صار له تسميات غريبة فهناك توجيهي اميركي وله لقب (أس. بي. دي) وتوجيهي بريطاني.. علما بأن التوجيهي على دورنا كان اما ادبي او علمي او زراعي.

... وحين كان ينجح احدنا في الشهادة الثانوية كانت العائلة تهنىء الوالد بحكم انه سيلتحق في سلاح المدفعية عريف (نشمي) وسيتدرب في (خو).. وسيحصل على شهادة تؤهله لتحديد اهداف الرماية على المدفع (135) ملم.

... اتذكر حين تقدمت لامتحان (المترك) فقد كان هذا النظام موجودا في العام (87).. ونجحت فيه.. باركت لي العائلة ليس لأني نجحت فقط ولكن اجتياز ذلك الامتحان كان يؤهلنا وقتها للحصول على ''دفتر خدمة علم''.. بمعنى ان الجيش جاهز والجيش تستطيع ان تحصل من خلاله على شهادة (أم 16) وهو نوع البندقية المستعملة.. وتستطيع ايضا ان تحصل على شهادة (زحف) وتستطيع ان تجتاز امتحان اسمه (كتفين سلاح) وهو يتعلق بالمشي العسكري.. وللعلم شهادة الزحف افضل من شهادة اسمها (دي. أس. جي).. او (سي. أم. آر).

... الامور اختلطت عليّ فأمس وضعوا اعلانا في الجريدة يقول ان سيارة جديدة نزلت الى الاسواق مبدل السرعة الموجود عليها يعمل بنظام (دي. دي. اس) ايضا.

... زمان لم يكن التعليم يصنف بحسب الاسم او نوع الشهادة.. لاحظوا معروف البخيت اول شهادة حصل عليها كانت هي شهادة اجتياز الرماية على البندقية (مارشال كاربين) وها هو الان اصبح رئيسا للوزراء.. في زمنه لم يكن هناك مكان لا للدي ولا للسي ولا للأتش.

... على كل حال صارت الشهادة جزءاً من مفهوم (العرط الاجتماعي) وللعلم لم تكن الرجولة مرتبطة يوما بنوع شهادة التخرج ولا بالتخصص.. ولكن القصة اضحت مجرد ملء لصفحات الجرائد.. والبحث عن انجاز عادي.. علما بأن أسمى شهادة في هذا الزمن هي الحب.

منقول / الرأي

مواضيع مقترحة


الهدوء على الساحة السياسية يستقطب اعدادا كبيرة من السياح الى لبنان
اسئلة واجوبة من قبل بعض الطلاب الاذكياء
الدخول لمن فوق ال18 ودون 40
من هو .. أنت .. أنا .. هو .. هي .. من هو ؟ ؟؟؟؟
لماذا لا نرى الجن والملائكة
أتحدى تطلع صورة البنت من بين الزهووووور