الفحوصات المبدئية الأساسية للأطفال حديثي الولادة

حال ولادة طفلك وقطع الحبل السري، يتم إجراء عدة فحوصات بسيطة وأساسية للمولود من قبل الطاقم الطبي المتواجد في المستشفى، للتأكد من صحة الطفل. إن التعرف على هذ الفحوصات هو أمر جيد لإبقائك مطلعة على الأمور، ويعتبر أمراً مريحاً للأم. تعلمي المزيد عن هذه الفحوصات التي يتم إجراؤها لطفلك حال ولادته.
فحوصات أبغار

وهو أول فحص يتم إجراؤه للطفل حال ولادته، ويهدف إلى تقييم حالة الطفل بشكل سريع، وتحديد وجود أية مضاعفات فورية يمكن أن تحتاج إلى رعاية طبية فورية. بعد دقيقة واحدة من ولادة الطفل، يقوم الطبيب أو الممرضة بفحص مظهر الطفل (مثل لون الجلد)، ونبضه (معدل خفقان قلب الطفل)، وردّات فعله، ونشاطه (متضمناً ذلك انقباض العضلات)، وفحص التنفس، كما يقوم الطبيب أو الممرضة بتكرار هذه الفحوصات بعد خمس دقائق للتأكد من صحة النتائج.
وزن الطفل وقياسات الجسم

بعد الانتهاء من فحوصات أبغار، يتم وزن الطفل، وقياس محيط رأسه، وطوله، ويتم توثيق هذه المعلومات في جدول نمو الطفل، والذي يتم إعطاؤه للوالدين بعد عشرة أيام من الولادة. يقوم طبيب الأطفال باستعمال هذه المعلومات في مرحلة لاحقة لمتابعة نمو الطفل، والتأكد من أن الأمور على ما يرام وتتجه في المسار الصحيح. يكون معدل الوزن للطفل المولود حديثاً ما بين 2.5-4.5 كيلوجرامات، أما معدل الطول فيكون من 45-55 سنتيمترات، ومعدل محيط الرأس ما بين 32.2-37.3 سنتيمترات.
فحص الدم

يتم خلال هذا الفحص أخذ عينة صغيرة من دم الطفل من منطقة الكعب، قبل بلوغ الطفل أسبوعه الأول، وذلك لفحص وجود نقص أو خلل في الإنزيمات أو الغدة الدرقية، أو مرض التليف الكيسي، أو مرض فقر الدم المنجلي. يتم حالياً إجراء بعض النقاشات حول فيما إذا كان من الضروري إجراء فحوصات متعلقة بأمراض الأيض، والتي تتطلب أن يتم اكتشافها مبكراً، وعلى الرغم من أن هنالك بعض المبادرات للقيام بفحوصات دم حديثة أخرى في البلدان الغربية، إلا أن بلدان الشرق الأوسط لا تزال بعيدة عن هذه الإجراءات الجديدة. يمكنك مناقشة الفحوصات التي سيتم إجراءها لطفلك مع الطبيب قبل القيام بها لتحديد ماهية هذه الفحوصات قبل إجرائها.
الفحص الكامل للطفل حديث الولادة

يتم إجراء الفحص الكامل للطفل حديث الولادة ما بين 4-48 ساعة بعد ولادة الطفل، ويتضمن هذا الفحص ما يلي: فحص شكل رأس الطفل، والذي يجب أن يتخذ الوضعية الطبيعية له خلال 48 ساعة بعد الولادة، وفحص عيني وأذني الطفل لوجود أية مشكلة، وفحص فم الطفل للتأكد من أن حلق الطفل مكتمل، وأن شكل اللسان طبيعي، والاستماع إلى نبضات قلب الطفل للتأكد من عدم وجود لغط في القلب، وفحص رئتي الطفل ونمط التنفس لديه، وفحص الأعضاء التناسلية وفتحة الشرج للتأكد من نموها بشكل طبيعي، وفحص جلد الطفل لوجود علامات الولادة، وفحص يدي وقدمي الطفل للتأكد من تكون أصابع اليدين والقدمين بالشكل الصحيح، وفحص العمود الفقري لوجود مشاكل أو عدم الاستقامة فيه، والتأكد من استقرار مفاصل الورك، إضافة إلى التأكد من قدرة الطفل على المص، وإحكام قبضته، والبحث بفمه عن الحلمة للرضاعة، إضافة إلى انعكاس مورو العصبي.
نتائج الفحوصات

تكون نتائج أغلب الأطفال في الفحوصات التي تم ذكرها أعلاه جيدة وبدون وجود أية مشاكل، ولكن في حال أشارت بعض فحوصات المولود الحديث إلى وجود خطب ما، يتوجب إجراء مزيد من الفحوصات لتشخيص الحالة.