القتل .كم احبة

بسم الله الرحمن الرحيم

لقد مللت من تلك المرأة .. اللعنة عليكي .. اين السكين .. أين هي ..أها ..

صرخة إمرأة .. صوت حشرجة .. بركة دماء .. دماء .. دماء ..

الأن أستطيع ان انعم ببعض الراحة واشعل سيجارتي وأتذكر ما حدث .. قبل ان يذهب عقلي مع الدخان ..

* * *

أمي أين أنتِ .. هكذا كنت أبحث عن أمي كل ليلة وأنا بعد صغير ولم أفهم سر تلك الصرخات في غرفتها وصوت ذلك الرجل .. أتراه أبي قد عاد من السماء .. لقد كانوا يخبرونني أن أبي في السماء .. وكنت كل ليلة أظنه في غرفة أمي .. ولكني كنت أقف عاجزا ً امام الباب المغلق .. أمام صرخات أمي .. أمام كلمات الرجل .. وكبرت وفهمت .. وعرفت .

* * *

انت يا فتى .. انظر لمعلمي في المدرسة الابتدائية متسائلا ً .. نعم أنت , تعالى ارمي الزبالة بره .. فأنهض من مقعدي الاخير كسيرا ً مطأطأ الرأس متحاشيا نظرات زملائي المشمئزة .. وانحني أمام الجميع ليشاهدوا الرقع التي حاولت أن أداريها في السروال .. وأجمع الزبالة ..

* * *

السيجارة .. أول صديق فعلى .. تعرفت عليها في نهايات المرحلة الإعدادية .. كانت نعم الصديق ونعم السلوى .. لكم شكوت لها همي وهربت من دروسي ومدرستي وجلسنا سويا على ارصفة الطرقات نحكي .. أنا أخذ منها وهي - وهذا حقها - تأخذ مني .. أمام نظرات الناس المشمئزة ..

* * *

أبحث عن أسمي في كشوف المقبولين .. يإلهي اتمني أن انجح ..اللعنة أين هو .. لا أجده .. إذن فقد تم رفضي .. أطأطأ رأسي للمرة المليون واستدير عائدا ً إلى بيتي .. واسمع قبل أن أرحل أحدهم يحدث الأخر على الهاتف المحمول .. مبروك لقد نجح حماده وسيصبح ضابطا ً أخيرا ً .. كده ضمنا مستقبله وانه هيشتغل علطووووووووووول .. هيلبس البدلة وهينور في العيلة وهيبقى لينا ظهر .. طبعا ده واسطته مش أي كلام .. ده لوااااااء ..

* * *

احبك .. أعشقك .. أنا مستعد لأن أحضر لكي عروش الممالك وتيجان الملوك .. أنا أكبر مملكة حب وأنت .. أنت ملكة قلبي .. ملكة عمري .. لكم أحبك .. تلك الوردة الحمراء بمناسبة عيد الحب .. وتلك القطة الشيراز لأنك لطيفة مثلها .. أما هذين العصفورين فهما أنا وأنت .. وتلك الكلمات لأنني أحبك ِ .. فلما خنتينني .. من أجل سيارة وفيلا .. وملك سيزول ..

* * *

بني لقد استكفينا ليس لدينا وظائف .. لا تصلي في المسجد كثيرا حتى لا توضع تحت الأنظار .. النساء أصبحت جميلات للغاية , وانا اريد ولو لليلة واحده أن تهتم بي امرأة وتدعني اشكو لها هموم جسدي .. الجميع صاروا أثرياء أذكياء , وأنا الغبي الوحيد الذي لا يجد مالا ً , حتى سجائري اجمعها من جوانب الطرقات .. المطاعم صارت كثيرة وجميلة , اتمنى سندوتش همبورجر أو تشيكن كييف أو حتى كوكاولا .. أي شيء على سبيل التجربة حتى .. اتمنى أن أقود سيارة فاخرة , وأكون محترما ً ذو هيبة .. أتمنى أن أتزوج امرأة محترمة . جميلة . ذات أصل رفيع ... أتمنى .. إهيء إهيء .

* * *

الللعنة ولماذا كل هذا .. لماذا أعاني هكذا .. وكل تلك البطون تنام متخمة .. هكذا فكرت وانا أرمق دخان سيجارتي .. تلك البطون أمتلأت على اخرها ولا بد من تفريغها اللعنة على النساء الجميلات .. وعلى الاثرياء والسيارات والمال والرفاهية .. اللعنة على الحب والأنتماء .. اللعنة على كل شيء جميل .. أأأأأأأأأأأأأأه أتمنى أن اري دماء وجثث .. ووجوها ً بائسة تعاني ..

* * *

سموها كما تشائون , ولكنني عشقت تلك الهواية .. الدماء السوداء المحمرة اللزجة .. الأجساد التي تنتفض محتضرة لا تصدق أن أجلها قد أن .. العيون الجاحظة التي تلهث طلبا ً للهواء .. الأشلاء المتناثرة في كل مكان .. الجسد الذي كان حيا ً منذ قليل قد صار دمية في يدي ألهو بها كيفما أشاء .. يا سلام ..

* * *

ويوم فكرت أن أتعالج نفسيا ً , تهددني تلك الطبيبة اللعينة بالإبلاغ عني , وبأنه لا مفر من العقاب .. ولا أمل في شفائي .. وأن ذنوب كل هؤلاء في رقبتي .. وكأن كل هؤلاء لم يقتولنني .. لقد قتولني مليون مرة .. وتأتي هي لتخبرني أنني المجرم .. إذن عليكي اللعنة أنت الأخرى .. لن أحتمل ثرثرتك تلك .. السكين هاهي في ثنيات ملابسي .. أصمتي يا امرأة .. أصمتي عليكي اللعنة ..اتحسس السكين .. ملمسها البارد الحبيب .. عليكي اللعنة .. تطايرت ثلاث من أصابعها وهي تحاول صد هجومي ..انغرست السكين عشر مرات في جسدها منهم مرة أسفل البطن , وهي طعنة مؤلمة للغاية .. اسألوا خبيرا ً مثلي .. أطحت بجزء من أذنها اثناء طعناتي العشوائية .. ظلت ترمق الدماء المتدفقة من كل مكان في جسدها غير مصدقة .. لكم أحب تلك اللحظة حينما تندهش الضحية لان أجلها قد حان بتلك الطريقة .. هههههههههه .. القتل .. كم أحبه ..

( تمت بحمد الله )
عاشق

ما هذا ؟!!! … لقد اوقفت نبضات قلبي وأنا ارقبها ترتجف وتبعث الدماء التي ذكرت لست ادري هل مجددا سيضعف هذا القلب امام هذه الروايات انها صعبة جدا انها حياة مؤلمة … أخي هل لي ان اراك فقد اعجبني امرك ليتني اجرب سكيني فهي ما زلت سنينا في قلبي و جسدي و أتمنى ان اخرجها و لن أجد اعز منك لاحتضانها فهي كل حياتي فيها دمائي فيها المي فهل لي أن اودعها في قلبك حتى لا تنساني ابدا … أخي اني اعاني فخذ بيدي … جميلة يا محمد اثرت فيي كثيرا

حلوة يا محمد … مستنية منك رواية كاملة … بداية وعقدة وصراع ونهاية … برفوا

جميلة جدا عاشق،ومؤثرة .يسلمو

ايها العاشق ,احسنت روايه رائعه ,وتحياتى,سوزى

الله عليك يا محمد وعلى الكلام الجميل ده ....شكرا ليك يا احلى عاشق

جميلة يا محمد اثرت فيي كثيرا

رواية روعة تسلم يا محمد علهيا ننتظر منك المزيد