(الكنّة) الجديدة

الحكومة الجديدة مثل الكنّة الجديدة …تحاول ان تثبت جدارتها ونشاطها وشطارتها و’‘خير وجهها’’ بأقصر وقت ممكن،لتكسب حب ‘‘العم والعمة’’ وأهل الدار ولتغطّي على (مكتسبات الكنّات) القديمات…


منذ اليوم الأول،وفور طلوع الشمس، تجدها قد عقدت الشال فوق رأسها ولبست حذاءً بلاستيكياً عملياً و(جرابات رجالية) وبدأت بكنس حوش الدار،ورش الحيطان بالبربيش، وشطف الممرات، وتلييف النوافذ،وطي الفراش، وتعزيل الغرف،وجلي الصحون، وعمل القهوة السادة،والتجوير على الأشجار، وفتح المزاريب، وتنكيش آذان أولاد ''سلفتها''،وغسل وجوه الملاحف، وكوي ملابس جميع أهل الدار..

الكنّة الجديدة، تبدو حنونة ودمثة وعملية وخجولة وقنوعة، ''لا تأكل كثيرا''، صامتة و''نظايفية'' وخدومة وذات نفس في الطبخ،تهتم كثيراً بصلة الرحم، وتقدّم أفضل ما عندها للضيوف،وتراعي مشاعر غيرها محاولة أن تكون قريبة من الجميع .

الغريب أنه ومع كل ذلك لا يلفت هذا النشاط الزائد أنظار أهل الدار ولا يدهشهم هذا ''اللطف المنقطع النظير'' لأنهم قد جرّبوا ( كذا كنة) وجميعهن بدأن ذات البداية ( عقدن الشال فوق رؤوسهن، ولبسن حذاءاً بلاستيكياً وجرابات رجالية وبدأن بكنس الحوش،ورش الحيطان بالبربيش، وشطف الممرات، وتلييف النوافذ ...الخ)...ولم يمض أكثر من شهر حتى فترت همّتهن، وخارت قواهن، فلا يقظة، ولا كنس ولا رش ولا طي ولا تعزيل ولا تجوير ولا تنكيش....لذا أصبح هناك عرف اجتماعي (كنايني) ان صح التعبير، بأن الحماس الذي يسبق كل كنّة جديدة تماما مثل الحلاوة التي تغلف (العلك)..فهو يمثل الطعمة المؤقتة وليس الطعمة الدائمة..

ما نتمناه من حكومتنا الجديدة،أن تبقي على الشال معقوداً فوق رأسها،(لتكنس) الديون، و(ترش)زيادات على الرواتب،وأن (تطوي) صفحة التسممات،وأن (تليّف) نوافذ التصدير، وأن (تعزّل) العمالة الزائدة،وأن تجوّر على (النفط)،و(تنكش) على الصخر الزيتي، وأن تفتح مزاريب السياحة، وأن( تجلي) الفقر والبطالة، وأن(تطبخ) مشاريع استثمارية جديدة..وأن تغلي لنا آخر النهار إبريقاً من (الأمان الاجتماعي) المطروم طرم...

(ويا رب نشوف على وجهها الخير)....



ahmedalzoubi@hotmail.com

احمد حسن الزعبي

تشاؤم في محله

الاجندة مليانة تراكمت من حكومات سابقة ولا اعتقد انه الذهبي معه عصا سحرية لحل كل الملفات

شكرا ابو السيم

لا أحد يملك العصاه السحرية … فعلا مسدد يا أخي وليد … حكومة مرحلة فقط … هذه حكوماتنا … مثل أعجبني من أحد الاخوة يقول مثل الحكومات المتعاقبة كمثل الخرقة التي ينظف بها الفرن فاذا اتسخت كثيرا استبدلت بخرقة جديدة و هكذا … هذا ليس كلامي و لكني لست معارضا له :slight_smile: … مشكور ابو السيم … دائما الزعبي مميز

مساء الخير بالبداية ..

الموضوع جميلة واسلوب طرحة رائع

والكنة المسكينة مش ديما هيك ما علينا

رد اخي أبو خالد كان كافي لكن لبد من المرور ووضع بعض البصمات على الموضوع وخصوصا الموضوع المميز

أريد أن أقول لن نجد أي يد نظيفة في هذا المنصب فكل من يستلمه يأخذ زمام الأمور لمدة قصيرة ليثبت وجوده وبعدها ببدأ بالف والدوران ليس حول نفسه ولا حول وزاراتة إنما حول بلدة أكمل ودون مراقبة من مجلس ( الشعب ) الذي يمنح الثقة الكامنة ولا يعرف ما يدور حولة إنما يعرف البنك آخر الشهر وكيف يشمله العفو من دفع الضرائب عن البنزين والسيارة الخ ..

شكرا كتير ابو وسيم