الكويت: أعلى النسب عالميا بمعدلات الإصابة بالسكري

أعلنت الكويت السبت، أن البلاد تشهد أعلى النسب عالميا في معدلات الإصابة بمرض السكري. وأكد الوكيل المساعد لشؤون الرعاية الصحية بوزارة الصحة، الدكتور قيس الدويري أن نسبة الاصابة بالمرض من النوع الأول لدى الاطفال في الكويت، بلغت 20 حالة سنويا لكل مئة ألف طفل.

وقال الدويري في كلمة القاها في افتتاح اعمال المؤتمر الاول لأمراض الغدد الصماء للأطفال في الكويت السبت، إن المؤتمر سيبحث المستجدات في تشخيص وعلاج مختلف الامراض الخاصة بالغدد الصماء كأمراض الغدة الدرقية وأمراض النمو وغيرها.

وردا على سؤال لوكالة الانباء الكويتية (كونا) حول علاقة السكر بأمراض الغدد الصماء، أكدت رئيسة المؤتمر الدكتورة ماجدة عبدالرسول، ان مرض السكري يتسبب في نقص إفراز الإنسولين من غدة البنكرياس وهو يعتبر إحدى الغدد الصماء وهو الأكثر شيوعا من بين الغدد الأخرى.

وقالت إنه المؤتمر الاول في الكويت الذي يخصص لأمراض الغدد الصماء والسكري في الأطفال مشيرة إلى أن هذا القسم كان يخصص كجزء من المؤتمرات الطبية الأخرى، ولكننا حرصنا أن يكون منفردا هذه المرة بسبب الأهمية التي يحظى بها هذا المجال، ولاسيما في ظل انتشار مرض السكري في الكويت بين الأطفال. واضافت ان الجديد في المؤتمر ان نتائج الابحاث التي اجريت من حيث التوصل الى مضخة انسولين لعلاج مرض السكر من النوع الاول، ولاسيما بين الأطفال، معربة عن املها في ان تقوم وزارة الصحة بتوفير تلك المضخة.

وأشارت إلى أن معظم علاجات السكر متوافرة في الكويت، إن لم يكن جميعها، لذلك نؤكد لمرضى السكر أنهم ليسوا بحاجة إلى السفر خارج البلاد للعلاج لأن جميع العلاجات متوفرة في القطاع الحكومي والخاص في الكويت.

وذكرت أن المؤتمر سيناقش زراعة خلايا البيتا التي تفرز البنكرياس وهي جراحة أسهل بكثير من زراعة البنكرياس، ولكنها تتطلب عددا أكبر من المتبرعين. وأوضحت أن الزوار المشاركين في المؤتمر من السويد وبريطانيا والولايات المتحدة وكندا، سيستعرضون تجاربهم في مجال زراعة خلايا البيتا وهو ما سيكون خطوة أولية في مجال تطبيق تلك الجراحة الاكلينيكية في البلاد.