الكويت تسمح بتراجع طفيف للدينار مقابل الدولار

لكويت تسمح بتراجع طفيف للدينار مقابل الدولار

دبي – رويترز – سمحت الكويت امس لعملتها الدينار بالتراجع قليلاً مقابل الدولار، وذلك للمرة الاولى في اسبوعين، بينما تحاول الموازنة بين محاربة تضخم قياسي واقتفاء اثر موجة صعود في الدولار.
وتتعرض الكويت، وهي الدولة العربية الخليجية الوحيدة التي لا تربط عملتها بالدولار، لضغوط من اجل السيطرة على التضخم الذي بلغ مستويات قياسية تخطت 11 في المائة هذا العام، مما اثار احتجاجات بين العمال المهاجرين للمطالبة برواتب اعلى هذا الصيف.
وكان البنك المركزي قد سمح للدينار بالارتفاع بما يصل الى 9،2 في المائة مقابل الدولار منذ بدأ يعتمد سلة عملات لم يكشف عن مكوناتها في مايو 2007 بهدف الحد من التضخم الناجم عن ارتفاع اسعار الواردات مع تعثر الدولار في الاسواق العالمية.
وقال محللون ان الكويت لم تحرك ساكنا رغم معاودة الدولار الارتفاع منذ يوليو، مما كان له نفس اثر السماح للدينار بان يرتفع امام معظم العملات الرئيسية، وهو تحرك سيساعد على ابقاء الضغوط التضخمية تحت السيطرة.
وسمح البنك المركزي اليوم لسعره المرجعي للدينار بالتراجع 0،04 في المائة مقابل الدولار في حين قفزت العملة الاميركية الى اعلى مستوياتها في عشرة اشهر مقابل سلة عملات رئيسية، والى ذروتها في سبعة اشهر مقابل اليورو.
وهذا اول تغيير في سعر الصرف منذ 18 اغسطس.
وقال رئيس قسم الابحاث في بنك ابوظبي الوطني جياس جوكينت «التضخم مبعث قلق للسلطات الكويتية، ومن الواضح انهم يريدون الدينار قوياً لمحاربته».
واضاف «الدولار يكتسب قوة امام اليورو، لذا عليهم السماح للدينار بالتراجع تمشيا مع ذلك، لكنهم لا يفعلون».
ولم يكشف البنك المركزي قط عن تكوين السلة قائلا فحسب ان الدولار اكبر مكوناتها.
ومع تراجع الدولار الى مستويات قياسية اكثر من مرة هذا العام والعام السابق عدلت الكويت سعر الدينار، وعادة ما يكون ذلك صباح كل يوم ليعكس هذه التحركات.
وغيّر البنك المركزي اساليبه مع ارتفاع الدولار نحو تسعة في المائة مقابل اليورو منذ 15 يوليو عندما وصل اليورو الى مستوى قياسي بلغ 1،6037 دولار.
وارتفع الدولار اكثر من تسعة في المائة مقابل سلة العملات منذ 15 يوليو، في حين تراجعت العملة الكويتية نحو 0،8 في المائة مقابل الدولار.
وقالت خبيرة اقتصاد المنطقة لدى بنك الاستثمار ـ المجموعة المالية هيرميس مونيكا مالك «الانطباع المتكون لدى السوق منذ فترة هو ان الكويت لا تتبع سلة ذات ثقل تجاري واستثماري، بل تحرك الدينار مقابل الدولار، وبخاصة عندما يضعف».
واضافت في اشارة الى نطاق التحرك المحدود للبنك المركزي اليوم «هم لا يريدون اضعاف الدينار اكثر من اللازم بسبب التضخم».
واحجم البنك المركزي عن التعقيب عندما اتصلت به رويترز.