اللص والحقيقة

تتولد الحقائق أحياناً من بطن الكذب كما تنبلج الشمس بإذن ربها من رحم الظلام. ولولا الصدق الذي تقطر من كلمات الصيدلي محمد أحمد سالم 26 سنة في بلاغه لمأمور قسم شرطة. والذي اتهم فيه الزوجين حكاية وشريف بالسرقة لتاهت الحقيقة وتوارت الحقائق. كواليس الجريمة كشفها البلاغ الذي قرر فيه انه فوجيء أثناء عمله بصيدليتة بشاب يدخل الصيدلية زائغ العينين وطلب منه شراء بعض الأدوية والكريمات واستغل انشغاله بتجهيز المطلوب وسرق علبة كريم واختفي!! * * * الحمدلله اللي جات علي علبة كريم قالها الصيدلي الشاب بعد فشله في اللحاق باللص وعاد لمزاولة عمله بالصيدلية وبعد اقل من نصف ساعة فوجيء باحدي السيدات تعيد إليه علبة الكريم وطلبت استعادة ثمنها بعدما أخبرته ان زوجها اشتراها منه!! ضرب الصيدلي كفا بكف وقال في نفسه أيه البجاحة دي.. يسرقوني وعايزين فلوس كمان وسكت قليلا واخبرها ان زوجها الذي تتحدث عنه سرق علبة الكريم وهرب!! لم تصدق الزوجة واصرت علي استعادة ثمن العلبة الأمر الذي جعل الصيدلي يستغيث بقسم الشرطة. * * * روت الزوجة حكاية امام رئيس المباحث قصة شراء زوجها لعلبة الكريم وطلبه منها ان تعيدها للصيدلية واستعادة ثمنها وأصر الصيدلي علي أقواله وتم استدعاء الزوج الذي اعترف بسرقة علبة الكريم ومحاولته استعادة ثمنها لحاجته للفلوس لشراء المخدرات التي يدمنها. اعترف الزوج شريف 29 سنة عامل بجريمته وادمانه للمخدرات ومروره بضائقة مالية دفعته لارتكابها تحت تأثير الكيف الذي ضرب رأسه ولم يكن امامه سوي السرقة وحاول تبرئة زوجته معترفا بأنها لم تكن تعرف أمر سرقته للصيدلي. احيل المتهم إلي النيابة . وتحول المواطن الى لص كاذب