اللي طفشان يقرا هالمواقف ويرفه عن نفسه

مريم فتاه بالعشرينات … لها عائلة كبيرة واقارب كثيرون وخاصة من الرضاعة وهي لاتعرفهم جميعاً بسبب كثرتهم

في احد الايام اتاها والدها وهي تجلس بغرفتها تمشط بقرونها الطويلة استعداداً لقصهن مدرجات

وقال يا مريم … قالت لبيك يبة

قال بنتي روحي سلمي على اخوانك وقرايبك بالرضاعة … قالت ابشر يبة وراح ابوها غرفته يجيب شغلة

نزلت مريم للمجلس ولقت اخوانها اربع شباب سلمت عليهم وباستهم لانهم اخوانها بالرضاعة بس اول مرة تشوفهم

وجلست تسولف معاهم شوي …

المهم رجعت لغرفتها … وجاء ابوها بعد شوية قال وينك ما سلمتي على اخوانك … قالت توني رحت المجلس وسلمت يبه

وينفجع ابوها ويصرخ فيها يا بقرة اللي بالمجلس ذولي ربع اخوك اخوانك عندي بالملحق



------------ ---- ----

وتستمر الفشايل معنا ومن ظمنها المعلمة نوف

في احد الايام تصحو نوف متأخرة عن دوامها … وترتدي ملابسها على عجل وتبلش وهي تصك السحاب دبة الله يرجها

وتنطلق الى مدرستها الثانوية ومباشرة تتجه لفصلها لان لديها حصة اولى … وتدخل على البنات

وعندما تدير نوف وجهها للسبورة تنطلق ضحكات عالية من كل ارجاء الصف

وتتعجب نوف من هذا الامر فهي شديدة وشخصيتها قوية … ماذا جرى للبنات

ولماذا تلك الضحكات …؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟