المصري المتهم بالتجسس لحساب الموساد ينتظر تكريمه "كبطل قومي"

قالت منال عبدالغني زوجة محمد سيد صابر المهندس بهيئة الطاقة الذرية المصرية المتهم بالتجسس على منشآتها لحساب الموساد الاستخبارات الاسرائيلية إنها واثقة من براءته، وأنه علم منها لأول مرة باتهامه في قضية جاسوسية عندما واجهته ببيان المحامي الأول لنيابة أمن الدولة العليا المستشار هشام بدوي، وبكل ما نشر عنه بعد أن سمح لها مؤخرا بلقائه في محبسه بسجن مزرعة طرة جنوب القاهرة.

وأضافت في حديث لـالعربية.نت أنه أبدى استغرابه الشديد فقد كان يظن حتى هذه اللحظة أنه أدى دوره كما يجب لصالح وطنه لأنه أبلغ الاستخبارات المصرية بشكوكه تجاه شركة متعددة الجنسيات تعمل في البرمجيات، وتتخذ من هونج كونج مقرا لها، ولا يزال ينتظر حتى الآن تكريمه كبطل قومي.

واستطردت منال: فوجئ بنا عندما زرته في سجنه مع والده والمحامي أسامة لطفي، واستغرب كيفية معرفتنا لمكانه، وتساءل حينها هل الموضوع كبير لهذه الدرجة فقد كان يظن أنهم تحفظوا عليه لاستكمال بعض التحقيقات في القضية التي كشفها وأبلغ عنها الجهات المختصة.

وتابعت: واجهته بما نشر على لسانه في الصحف، وما جاء في بيان المحامي العام لنيابة أمن الدولة العليا المستشار هشام بدوي، فأكد لي أنه لم يقل شيئا من هذا الكلام، ولم يعرف إلا مني بأنه متهم، فقد كان المستشار بدوي طوال التحقيق معه صديقا له ويعامله معاملة جيدة، وقد أخبره بأنه مجرد شاهد ومبلغ في هذه القضية عنما كان يحصل منه على ما لديه من معلومات.